"منظمة التعاون الإسلامي": إغلاق الأقصى ومنع صلاة فيه جريمة وسابقة خطيرة

دانت "منظمة التعاون الإسلامي"، اليوم السبت، بشدة إغلاق الاحتلال الاسرائيلي، للمسجد الأقصى ومنع إقامة صلاة الجمعة فيه، معتبرة أنها "جريمة وسابقة خطيرة وعدوانا صارخا على المقدسات وعدوانا على حقوق وحرية الفلسطينيين في ممارسة شعائرهم الدينية".

وحذر الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، يوسف بن أحمد العثيمين، في بيان نشر على موقع المنظمة، من محاولات الاحتلال الإسرائيلي لفرض وقائع جديدة داخل الحرم القدسي الشريف.

وطالب المجتمع الدولي بالتحرك "فوراً لردع الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة ضد المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس المحتلة، ووقف انتهاكات إسرائيل العنصرية وجرائمها بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته".

وكان ثلاثة شبان من بلدة "أم الفحم" شمال فلسطين المحتلة، قد نفذوا عملية إطلاق نار استهدفت عناصر من شرطة الاحتلال على أحد أبواب المسجد الأقصى أمس الجمعة، ما أدى إلى مقتل اثنين منهم وجرح عدد آخر، واستشهاد منفذي العملية الثلاثة.

وتم على إثر العملية إغلاق المسجد الأقصى المبارك بشكل كامل، ومنع رفع الأذان والصلاة فيه، كما تم إغلاق البلدة القديمة ومحيطها عبر نشر الحواجز الإسرائيلية مع الجنود والشرطة.

يذكر أن هذه هي المرة الثانية منذ احتلال القدس التي يجري فيها إغلاق المسجد الأقصى في يوم الجمعة ومنع أداء الصلاة فيه، حيث أن المرة الأولى التي تم فيها منع صلاة الجمعة كانت عام 1969 في اليوم التالي لإقدام الأسترالي مايكل روهان على إحراق المسجد نهاية آب/ أغسطس من العام المذكور.

وسيستمر إغلاق المسجد بحسب بيانات الشرطة الإسرائيلية وقرارات حكومة الاحتلال حتى الانتهاء من كافة الإجراءات والتحقيقات.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.