وزير إسرائيلي: موقف الأردن بشأن الأقصى "ليس مهما"

قال إن "إسرائيل هي صاحبة السيادة على المسجد"

إردان خلال اقتحامه للمسجد الأقصى

قال وزير "الأمن الداخلي" الإسرائيلي، جلعاد أردان، إن حكومته غير مُلزمة بأخذ موقف الأردن وغيرها من الدول بعين الاعتبار فيما يتعلق بالمسجد الأقصى؛ ذلك أنه "خاضع لسيادة إسرائيل الكاملة"، على حد قوله.

وقال أردان في تصريحات نشرتها إذاعة الجيش الإسرائيلي، اليوم الأحد، "إسرائيل إذا قرّرت خطوة معينة لها أهمية معينة، فستقوم بتنفيذها دون الخضوع لضغوطات خارجية"؛ وذلك في إشارة إلى قرار الاحتلال إغلاق المسجد الأقصى.  

 وأضاف "كل خطوة من شأنها تغيير الوضع في الحرم القدسي، تكون مرهونة بموافقة المستوى السياسي، لأن مثل هذه الأمور تتم بالتنسيق مع الأردن وجهات دولية كما جرت عليه العادة حتى الآن"، وفق تصريحاته.

وتتمتّع الأردن بالوصاية على مدينة القدس بموجب القانون الدولي الذي يعدّها آخر سلطة محلية مشرفة على المقدسات في المدينة قبل احتلالها من قبل إسرائيل. 

وكانت الأردن قد دعت الحكومة الإسرائيلية إلى إعادة فتح المسجد الأقصى أمام المصلين، والذي تم إغلاقه الجمعة الماضية، عقب تنفيذ ثلاثة شبان فلسطينيين لعملية إطلاق نار قرب "باب الأسباط" (أحد أبواب المسجد الأقصى)، ما أدى إلى مقتل جنديّين إسرائيليين وجرح عدد آخر، واستشهاد منفذي العملية.

وفي سياق متصل، حمّل إردان رئيس "الحركة الإسلامية" في الداخل الفلسطيني، الشيخ رائد صلاح، مسؤولية عملية القدس، كاشفا عن توجهات لاعتقاله.

وأشار إلى أن اليومين الماضيين شهدا حملة لإغلاق عشرات الصفحات الإلكترونية لمواطنين فلسطينيين على مواقع وشبكات التواصل الاجتماعي.

وأغلقت القوات الإسرائيلية أبواب المسجد الأقصى بشكل كامل أمام المصلين، يوم الجمعة الماضية، ومنعت أداء صلاة الجمعة، وهي المرة الثانية التي يتم فيها إغلاق الأقصى بشكل كامل؛ حيث أن المرة الأولى التي تم فيها ذلك ومُنع الفلسطينيون من أداء صلاة الجمعة فيه كانت في اليوم التالي لإقدام الأسترالي مايكل روهان على إحراق المسجد نهاية آب/ أغسطس من عام 1969.

وقررت سلطات الاحتلال مساء أمس، إعادة فتح المسجد الأقصى بصورة تدريجية بعد نصب بوابات إلكترونية للتفتيش على مداخله ونصب كاميرات للمراقبة في باحاته.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.