غزة.. مبادرة فلسطينية جديدة لإنهاء الانقسام

أعلن النائب الفلسطيني جمال الخضري، عن بدء تحركات "اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار" التي يرأسها، لطرح مبادرة جديدة تنهي حالة الانقسام الداخلي وتحقق المصالحة الفلسطينية.

وقال الخضري في حديث لـ "قدس برس"، "لقد وضعنا هذه المبادرة لإنهاء الانقسام وفقاً لآليات محددة ومن خلال قراءة معمقة للمواقف الأخيرة لطرفي الانقسام حركتي فتح وحماس".

وتنص المبادرة التي طرحها الخضري خلال مؤتمر صحفي في مدينة غزة، اليوم الثلاثاء، على حل اللجنة الإدارية المشكّلة في القطاع وفقا لمطالب السلطة الفلسطينية، بالتزامن مع إلغاء الأخيرة لكل الإجراءات المتّخذة ضد غزة.

كما تنّص على تمكين حكومة الوفاق الوطني من العمل في القطاع بكافة صلاحياتها، بالتزامن مع تحمل كافة التزاماتها خاصة في موضوع الموظفين الجدد والقدامى، وفقاً لمبدأ الحفاظ على حقوقهم وضمان ممارسة عملهم كموظفين لدى السلطة الفلسطينية.

وتدعو المبادرة - بحسب الخضري - إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية وتفعيل المجلس التشريعي للمصادقة على هذه الحكومة، إلى جانب وإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية وانتخابات المجلس الوطني الفلسطيني.

وقال رئيس "اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار"، إذا ما قامت الأطراف الفلسطينية بالتقاط هذه المبادرة والتجاوب معها؛ فغن الانقسام قد ينتهي خلال أيام معدودة، وفق قوله.

وأضاف "إذا بدأنا بأولى بنود هذه المبادرة وهو حل اللجنة الإدارية بالتزامن مع إنهاء إجراءات السلطة ضد غزة وتسلم حكومة الوفاق لمهامها في غزة، نكون قد حللنا 50 في المائة من المشكلة التي تتسبب في هذا الانقسام".

وحذر الخضري من التداعيات الإنسانية الخطيرة المترتبة على استمرار الحصار الإسرائيلي لقطاع غزة منذ ما يزيد عن 10 سنوات على التوالي، مستعرضا بالأرقام حجم الكارثة التي يمكن أن تحدث في قطاع غزة جراء الحصار الإسرائيلي.

وأشار إلى أن معدل البطالة في القطاع  اقترب اليوم من 60 في المائة، مؤكدا خطورة هذا الرقم مرجحا أن يكون الأعلى على مستوى العالم.

وأوضح أن أكثر من 85 في المائة من الفلسطينيين داخل القطاع يعيشون تحت خط الفقر، ليبلغ معدل دخل الفرد اليومي حوالي 2 دولار أمريكي.

وأكد على أن أكثر من 80 في المائة من مصانع غزة، بعضها مغلق بشكل جزئي، والآخر بشكل كلي، مما أدى إلى تراجع خطير جدًا في عجلة الإنتاج، بسبب الحصار الإسرائيلي ومنع دخول المواد الخام.

وكشف الخضري أن لجنته وجهت بالأمس رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، للمطالبة بالضغط على إسرائيل لفك الحصار عن غزة.

وطالب الخضري المؤسسات الدولية بالعمل بشكل جاد للضغط على إسرائيل من أجل رفع حصارها البحري والبري عن قطاع غزة فوراً، معتبرا أن التقارير التي تصدر من المؤسسات الدولية بشأن خطورة الأوضاع في قطاع لا تكفي، وهي بحاجة لتحرك سريع وعاجل.

ويشار إلى أن الخضري طرح قبل عامين تقريبا مبادرة مشابهة لإنهاء الانقسام والتقى العديد من الأطراف من بينهم رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله ورئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" إسماعيل هنية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.