أمير قطر: مستعدون للحوار دون فرض إملاءات

أكد أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، على استعداد بلاده للحوار مع الدول العربية التي تفرض عليها حصارا، على أساس مبدأي احترام السيادة والابتعاد عن الإملاءات.

وقال أمير قطر في أول خطاب له منذ فرض الحصار على بلاده، مساء الجمعة، "منفتحون على الحوار لإيجاد حلول للمشاكل العالقة (...)؛ فالحوار يوفر الجهود العبثية التي تبددها دول في الكيد للأشقاء على الساحة الدولية"، كما قال.

وأضاف "الحل يقوم على مبدأين احترام سيادة كل دولة والابتعاد عن الإملاء، وأن أي حل يجب أن يكون تعهدا متبادلا والتزاما مشتركا ملزما للجميع".

وتابع أمير قطر في الخطاب الذي نقله التلفزيون الرسمي "نتحدث بعقلانية لتقييم المرحلة التي نمر بها وتخطيط المستقبل الواعد".

وأشار بن حمد آل ثاني، إلى أن الحياة في قطر تسير بشكل طبيعي منذ بداية الحصار، وأن الشعب القطري وقف تلقائيا وبشكل عفوي دفاعا عن سيادة وطنه واستقلاله.

واعتبر أن كل من يقيم على أرض بلاه أصبح ناطقا باسمها، معبرا عن اعتزازه بـ "المستوى الأخلاقي الرفيع للشعب في مقابل حملة التحريض والحصار".

وتابع بالقول "القطريون تميزوا بالجمع بين صلابة الموقف والشهامة، وأذهلوا العالم بحفاظهم على المستوى الراقي على الرغم مما تعرضوا له".

ولفت الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، إلى أن القطريين "تعرضوا لحملة تحريض غير مسبوقة في النبرة والمساس بالمحرمات والحصار، وذلك كان امتحانا أخلاقيا حقيقيا حقق مجتمعنا فيه نجاحا باهرا"، حسب تعبيره.

وعن الحصار، أكد أمير قطر أن هذا الأسلوب أساء لجميع دول مجلس التعاون وعلى صورتها أمام العالم، معبرا عن أمله بحل الخلافات بالحوار والتفاوض.

وقال "تعرفون جميعا أننا لم نرد بالمثل وأتحنا لمواطني الدول الأخرى قرار البقاء بقطر، مضيفاً "المجتمع القطري استكشف مكامن قوته في وحدته وإرادته وعزيمته".

وثمن أمير قطر عاليا جهود الوساطة الكويتية وتحركات المساندة الأميركية لهذه الوساطة، إلى جانب المواقف البناءة لكل من ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وأوروبا عموما وروسيا.

كما أشاد بالدور الذي لعبته تركيا في إقرارها السريع لاتفاقية التعاون الاستراتيجي.

ومنذ الخامس من حزيران/ يونيو الجاري، أعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر، قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وإغلاق منافذها الجوية والبحرية معها، فارضة بذلك حصارًا على الدوحة متهمة إياها بـ "دعم الإرهاب"، وهو ما نفته قطر جملة وتفصيلا.

 

أوسمة الخبر قطر الحصار أمير تميم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.