أردوغان يعبر عن رفضه للتصعيد الإسرائيلي ضد المصلين في القدس

رفض وصف روّاد الأقصى بـ"إرهابيين"

عبّر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، عن رفضه للتصعيد الاسرائيلي تجاه المصلين في مدينة القدس، وذلك على خلفية تقييد دخولهم إلى المسجد الأقصى.

جاء ذلك في تصريحات صحفية، أدلى بها أردوغان، مساء الجمعة، عن مكالمته الهاتفية مع نظيره الاسرائيلي رؤوفين ريفلين.

وقال أردوغان: "قلت له (ريفلين) إن مقاربتكم هذه خاطئة جدا، فهؤلاء الناس يتوجّهون إلى بيت عبادتهم الذي يعتبرونه مقدّسا، لأداء صلاة الجمعة".

وأكّد أردوغان أنّه شدد لنظيره على عدم امكانية وصف مرتادي المسجد الأقصي بـ "الإرهابيين"، انطلاقا من معتقدهم الديني، وأنّ تركيا لا تقبل بذلك مطلقا.

ولفت إلى أنه دعا الرئيس الاسرائيلي إلى التحرّك من أجل تسهيل دخول المصلين إلى "الأقصى"، دون إرغامهم على المرور بالبوابات الأمنية وعمليات التفتيش.

وأردف أردوغان أنه رغم إصراره، إلاّ أن الرئيس الاسرائيلي اكتفى بالقول "سنسعى لبذل ما بوسعنا".

وأعرب الرئيس التركي عن "أسفه" حيال تدخّل القوات الإسرائيلية واعتداءتها الجمعة في القدس.

كما أشار إلى أنّ "الجمعة يوم مقدس عند المسلمين، والشرطة والجيش وكافة القوى الأمنية (الإسرائيلية) اعتدت على المسلمين في القدس"، لافتاً إلى "وجود نحو 350 جريحا، و3 شهداء"، وفق آخر حصيلة وردته.

وشهدت مدينة القدس وكافة المدن الفلسطينية الرئيسية الأخرى، الجمعة، مظاهرات نصرة للمسجد الأقصى، تخللتها مواجهات مع قوات الأمن الإسرائيلية أسفرت عن استشهاد ثلاثة فلسطينيين وإصابة المئات.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.