رام الله .. الاحتلال يشرع بإغلاق مداخل قرية "كوبر" وسط مواجهات مع الأهالي

أغلقت قوات الاحتلال الاسرائيلي، اليوم السبت، مداخل قرية "كوبر" شمالي غرب رام الله (شمال القدس المحتلة)، وسط مواجهات مع الأهالي.

وذكرت مصادر محلية، أن قوة من جيش الاحتلال ترافقها جرافات شرعت بإغلاق مدخل القرية الرئيس بالسواتر الترابية والاسمنتية.

وأضافت ذات المصادر، لـ"قدس برس"، أن مجموعة من أهالي القرية شرعوا بإغلاق الطرق لإعاقة الاحتلال من اقتحام القرية، وسط موجهات استخدم فيها جنود الاحتلال الرصاص المطاطي وقنابل الغاز والصوت.

ورجحت أن تنفذ قوات الاحتلال سلسلة من الإجراءات العقابية بحق القرية التي خرج منها منفذ عملية مستوطنة "حلميش"، التي وقعت مساء أمس.

واقتحمت قوة من جيش الاحتلال، فجر اليوم، منزل عائلة الأسير الجريح عمر العبد، وشرعت بتفتيشه وتحطيم محتوياته، وتخللت عملية اقتحام المنزل تحقيق مع أفراد العائلة حول نجلهم وعلاقاته الشخصية، فيما هدد ضباط الاحتلال بهدم منزل العائلة ردا على العملية التي قُتل فيها ثلاثة من الإسرائيليين.

وأعلن جيش الاحتلال بأن قواته أخذت مقاسات منزل عائلة الأسير العبد، تمهيدا لهدمه، ردا على العملية التي نفذها مساء أمس.

وكانت السلطات الإسرائيلية، أعلنت في ساعة متأخرة من مساء أمس الجمعة، بمقتل ثلاثة مستوطنين يهود في العقد الرابع والسادس من العمر، وإصابة أخرى، جرّاء عملية طعن نفذّها مواطن فلسطيني في مستوطنة "حلميش" اليهودية المقامة على أراضي مدينة رام الله.

وذكرت القناة العاشرة العبرية، أن منفذ العملية وهو الشاب عمر عبد الجليل العبد الذي قالت إنه ينتمي أيدولوجيا لحركة "حماس"، اقتحم أحد منازل مستوطنة "حلميش" ونفذ عمليته، قبل إصابته برصاص مستوطن آخر، واعتقاله.

وقال الارتباط الفلسطيني (حكومي مسؤول عن التواصل مع الجانب الإسرائيلي)، في بيان له، "إن منفذ العملية أصيب بجروح متوسطة إثر إطلاق النار عليه، قبل أن يتم اعتقاله".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.