معطيات: الاحتلال الإسرائيلي قتل 11 طفلا منذ بداية العام

قالت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال، فرع فلسطين، إن قوات الاحتلال الإسرائيلي قتلت 11 طفلا في الأراضي الفلسطينية منذ بداية العام الجاري، منهم 10 بالرصاص الحي.

وبينت "الحركة العالمية" في بيان تلقته "قدس برس" أن آخر الشهداء الأطفال هو محمد خلف لافي (17 عاما)، من بلدة "أبو ديس" شرقي القدس المحتلة، الذي استشهد في الـ 21 من شهر تموز/يوليو الجاري، جراء إصابته بالرصاص الحي في صدره خلال مواجهات اندلعت بالقرب من معسكر لقوات الاحتلال الإسرائيلي في البلدة، تنديدا بما يحدث في المسجد الأقصى.

من جانبه، أكد مدير برنامج المساءلة في "الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال"، عايد أبو قطيش، أن توثيقات المنظمة تؤكد أنه وخلال جميع عمليات قتل الأطفال لم يحاول جنود الاحتلال اللجوء لبدائل لاعتقال أو إصابة هؤلاء الأطفال، بل كان هناك استهداف واضح في عمليات إطلاق النار على الأجزاء العليا من الجسم دون أي خصوصية لوضعهم القانوني.

وأشار اقطيش في حديث لـ"قدس برس"، إلى أن الاحتلال لم يفتح تحقيقات شفافة في حوادث القتل التي جرت هذا العام، في إشارة وضوء أخضر للجنود الاسرائيليين، لاستمرار هذه الجرائم وعدم تشكيل أي رادع لهم ما سيزيد من تعرض الاطفال لجرائم قتل مشابهه.

ونوّه الى استخدام جنود الاحتلال الرصاص المتفجر "الدمدم" والمحرم دولياً في قتل الطفل أوس سلامة (16 عاما) من مخيم "جنين" للاجئين الفلسطينيين، الذي استشهد فجر الـ 12 من تموز/يوليو الجاري، خلال مواجهات اندلعت في المخيم ما أدى لتهتك أعضائه الداخلية في انتهاك للقانون الإنساني الدولي ويرقى إلى جريمة حرب كون أن استخدامه مخالف للقوانين الدولية.

ولفتت المنظمة الحقوقية، إلى أنه ووفقا للقانون الدولي، فإن القوة القاتلة تستخدم ضد التهديد الوشيك بالموت أو الإصابة الخطيرة، أو لمنع ارتكاب جريمة بالغة الخطورة تتضمن تهديدا شديدا للأرواح، وذلك فقط عندما يثبت عدم كفاية الوسائل الأقل عنفا عن تحقيق هذه الأهداف، كما أن التعليق على المادة الثالثة من "مدونة الأمم المتحدة لقواعد السلوك" يضيف أنه يلزم بذل كل جهد ممكن لتحاشي استعمال الأسلحة النارية، خاصة ضد الأطفال.

وأشارت إلى ضرورة التزام دولة الاحتلال بموجب القانون الدولي الإنساني، و توفير الحماية والرعاية للأطفال في الأراضي المحتلة وأن تفتح ملفات تحقيق جدية وحيادية في كل الجرائم التي حدثت بحقهم، وتحديدا في حالات القتل، الأمر الذي نادرا ما يحصل.

ووفقاً لمعطيات سابقة للحركة العالمية للدفاع عن الأطفال فإن قوات الاحتلال الإسرائيلي، قتلت خلال عام الماضي  35 طفلا فلسطيناً.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.