محلل سياسي: صواريخ غزة لن تنتصر للقدس وهدفها حرف الأنظار عن الأقصى

اعتبر الكاتب والمحلل السياسي، فايز أبو شمّالة، أن نقل التصعيد الميداني من ساحة القدس المحتلة إلى قطاع غزة، هو ما يسعى إليه الاحتلال الإسرائيلي، في محاولة لحرف الأنظار عن انتهاكاته في المسجد الأقصى.

واعتبر أبو شمالة في حديث لـ "قدس برس" اليوم الإثنين، أن "إطلاق القذائف الصاروخية من القطاع يخدم رغبة الاحتلال بنقل ساحة معركة من القدس إلى غزة"، وفق تقديره.

وقال أبو شمّالة "إن الذين يحرّضون على زج غزة وصواريخها في أحدث القدس لا يدركون المغازي السياسية الإسرائيلية من إشعال نار حرب على غزة"، كما قال.

وشدد على أن "المعركة بالنسبة للقدس أهم بكثير من غزة وصواريخها والمستوطنات المحيطة بها؛ فالقدس بالنسبة للإسرائيليين نقطة الالتقاء الروحي وفق زعمهم".
 
وأضاف "هناك إجماع إسلامي ومسيحي وسياسيي ووطني حول القدس، وقد لا تحظى حرب غزة بذات الإجماع (...)، وقد يكون جزء من المخطط الإسرائيلي إفساد هذا التضامن وفضح سياستها حول القدس بتشتيت الانتباه بأحداث وانفجارات ودماء تنزف في غزة".

وأشار إلى أن الاحتلال جاهز لإحداث الدمار في قطاع غزة؛ "بحيث يكون كفيل بأن يخطف عدسات الكاميرا من القدس، ليصحو الناس بعد انتهاء حرب غزة على القدس وقد صارت مهودة بالكامل، وقد قُسم الأقصى زمانيًا ومكانيًا"، حسب تقديره.

واعتبر أبو شمالة أن "التحليل المنطقي يقول بأن الصواريخ لن تنصر القدس، وستحرف الأنظار عن قضيتها وتمزق الصف الموحد لمواجهة الإسرائيليين في المدينة المحتلة؛ فللصواريخ زمانها ومكانها ومداها السياسي الذي سيؤثر على الأحداث في مناسبات أخرى".

وأوضح أن "الصراع لم ولن ينتهي في موضوع القدس فقط، هنالك قضايا أخرى تتلاحق على مدار التعامل السياسي مع القضية الفلسطينية قد يستوجب استعمال هذه الصواريخ".

وذكر أن "قيادة المقاومة تدرك هذه المعادلة، وتعي جيدًا أن القدس هي مركز الاهتمام وأن المسجد الأقصى هو مدار الاستقطاب الجماهيري؛ العربي والفلسطيني والإسلامي والدولي، بالتالي هم غير معنيين بتشتيت الجهد وبعثرة الاهتمام".

ولفت إلى أن المقاومة "يدها على الزناد تنبهًا لأي تفكير إسرائيلي بشنّ حرب على غزة للفت الأنظار عما يجري في مدينة القدس والمسجد الأقصى".

وقصفت مدفعية الاحتلال، فجر اليوم، وسط قطاع غزة بعدة قذائف، ردًا على ما قالت إنه صاروخ أطلق من قطاع غزة واستهدف أحد المواقع العسكرية داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة في أطراف القطاع.

وشهدت مدينة القدس المحتلة ومدن الضفة الغربية وحدود قطاع غزة مؤخرًا، مواجهات عنيفة بين المواطنين الفلسطينيين قوات الاحتلال أسفرت عن استشهاد أربعة فلسطينيين وإصابة المئات، في "جمعة الغضب" التي دعت إليها الفصائل الفلسطينية، رفضًا لمحاولة الاحتلال بسط السيطرة الإسرائيلية على المسجد الأقصى.

وصعدت قوات الاحتلال منذ 11 يومًا من اعتداءاتها بحق الأقصى، بعد إغلاقه لمدة يومين كاملين، قبل قيامها بنصب بوابات تفتيش إلكترونية على أبوابه، الأمر الذي ردّ عليه المقدسيون برفض التعامل مع هذه البوابات والرباط على مداخل المسجد.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.