الخليل.. الاحتلال يواصل حصار عائلة أبو رجب لليوم الـ 3 على التوالي

بعد أن سيطر المستوطنون اليهود عليه يوم الثلاثاء بحماية من قوات الاحتلال التي تمنع العائلة من الخروج أو الدخول للمنزل المصادر

فنّدت عائلة "أبو رجب" الفلسطينية؛ والتي يُحاصرها الاحتلال الإسرائيلي لليوم الـ 3 على التوالي في منزلها بالقرب من المسجد الإبراهيمي في الخليل، مزاعم قوات الاحتلال.

وصرّحت العائلة في حديث لـ "قدس برس" اليوم الخميس، بأن الحصار الذي يفرضه الاحتلال قائم على الفلسطينيين، فيما يتمكن المستوطنون من الدخول والخروج للجزء الآخر من المنزل بكل حرية.

وذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية، اليوم، أن قائد لواء الجيش في منطقة الخليل، أعلن أمس الأربعاء، عن المنطقة التي تقوم فيها البناية والتي استولى عليها المستوطنون ليلة أمس الأول، بأنها منطقة عسكرية مغلقة.

وادعت الصحيفة أن الأمر العسكري الذي تم فرضه، يهدف لمنع وصول المزيد من المستوطنين إلى المنطقة، ومن شأنه الإشارة لاستعداد قوات إسرائيلية لإخلاء المستوطنين.

وقال حازم أبو رجب (نجل صاحب البناية المصادرة)، إنه لا يوجد أي بوادر لدى الاحتلال لإخلاء المستوطنين بل يتم السماح لهم بالوصول للطابق الثاني والثالث من المنزل.

وأشار في تصريحات لـ "قدس برس"، إلى وجود أربعة جنود إسرائيليين في المنزل ويفرضون الحصار على العائلة منذ يوم الثلاثاء، بعد سيطرة العشرات من المستوطنين اليهود عليه.

وأوضح أن الاحتلال يمنع الخروج من المنزل أو الدخول له، ويُحاصر العائلة المكونة من 15 فردًا، وبينهم نساء وأطفال، ويمنع أحدًا من الوصول إليهم.

ودعا أبو رجب، لتدخل رسمي وحقوقي وإنقاذ العائلة ومساندتهم في رفضهم لسيطرة الاحتلال على المنزل، متهمًا المسؤولين بـ "التقصير" في المساندة.

ولفت النظر إلى أن وزراء إسرائيليون وأعضاء "كنيست" يتوافدون لزيارة المستوطنين المتمركزين في المنزل.

ويحاول المستوطنين منذ سنوات السيطرة على المنزل المكون من ثلاثة طوابق، بدعوى ملكيتهم لأوراق تُثبت أحقيتهم له، وتقدمت العائلة التماسًا أمام المحاكم الإسرائيلية اعتراضًا على اعتداء المستوطنين، والتي بدورها أصدرت قرارًا لصالح العائلة.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.