بوتفليقة يهنئ الملك محمد السادس بـ "عيد العرش"

بعث الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة برقية تهنئة للعاهل المغربي الملك محمد السادس بمناسبة احتفال بلاده بعيد العرش جدد له فيها عن "حرصه التام وعزمه الراسخ لمواصلة العمل معه من أجل تمتين أواصر الاخوة والتضامن وحسن الجوار التي تجمع البلدين ".

وجاء في برقية الرئيس بوتفليقة، التي نشرتها وكالة الأنباء الجزائرية اليوم الاحد: "إني اذ أشارككم أفراحكم، أغتنم هذه المناسبة السعيدة لأجدد لجلالتكم حرصي التام وعزمي الراسخ على مواصلة العمل معكم من أجل تمتين أواصر الاخوة والتضامن وحسن الجوار التي تجمع بلدينا والمضي بها قدما الى أفق أرحب، بما يستجيب لتطلعات وأمال شعبينا الشقيقين في التقدم والرفاه في كنف الامن والاستقرار"، وفق الرسالة.

واعتاد البلدان على تبادل الرسائل والتهاني على الرغم من أن العلاقات بين البلدين ليست على ما يرام.

وتأتي رسالة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة إلى الملك المغربي، في ظل استمرار توتر العلاقات بين البلدين على خلفية تباين موقفها إزاء مصير الصحراء الغربية، ففيما يطرح المغرب حل الحكم الذاتي لإقليم الصحراء في إطار السيادة المغربية، تدعم الجزائر خيار الاستفتاء على حق تقرير المصير.

يذكر أن الحدود البرية بين المغرب والجزائر، مغلقة منذ العام 1994، إثر الهجوم الذي استهدف فندق أطلس آسني في مدينة مراكش المغربية، حيث فرضت الرباط على إثره التأشيرة على الرعايا الجزائريين الراغبين في دخول التراب المغربي، فردت الجزائر بإغلاق الحدود البرية، ولازالت على تلك الحل منذ ذلك الوقت.

ويحتفل المغرب اليوم الأحد بالذكرى 18 لاعتلاء الملك محمد السادس الحكم، حيث كان ذلك في 23 تموز (يوليو) سنة 1999، وأعلن ملكا رسميا في 30 من تموز (يوليو) من ذات العام.

وعيد العرش في المغرب مناسبة وطنية يحتفل بها ابتداء من 30 تموز (يوليو) من كل سنة، يتخللها عدة احتفالات رسمية وشعبية، وهي ذكرى تربع الملك على العرش وبيعته الرسمية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.