منظمة حقوقية: السعودية لم تعلن عن أي إجراءات لتسهيل وصول الحجاج القطريين

على دول الحصار الكف عن تبديد الجهود في قضايا لا طائل منها

أكدت "المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا" أن اجتماعات وزارء خارجية دول حصار قطر الذي عقد أمس الأحد في المنامة لم تأت على جديد، وثبت أن هذه الدول التي كان يجدر بها تركيز الجهود على جرائم الإحتلال الإسرائيلي وغيرها من القضايا بدلا من أن تبدد الجهود والموارد على قضايا وهمية".

وقالت المنظمة في بيان لها اليوم الاثنين: "إن وزراء خارجية دول الحصار يصرون على مطالب في مجملها ومضمونها تخالف قواعد القانون الدولي، وعلى وجه الخصوص ما يتعلق بحرية الرأي والتعبير والصحافة والإجراءات القضائية المرعية في تسليم المشتبه بهم".

وأكدت المنظمة أن "دول الحصار تحاول النأي بنفسها عما ألحقه الحصار من انتهاكات صارخة بالمواطنين في دولة قطر والمواطنين من دول الحصار نفسها، حيث فقد الكثيرون حقهم في التنقل، التعليم، العلاج، العمل، التملك، لم الشمل العائلي وأداء الشعائر الدينية (الحج والعمرة) في المملكة العربية السعودية".

وبينت المنظمة أن "تبرير هذه الانتهاكات على أنها عمل من أعمال السيادة لا تقره القوانين الدولية، فأينما تصطدم الحقوق الأساسية لأي إنسان بما يسمى السيادة فإن الحقوق تقدم على السيادة ويكون لها الأولية بالإحترام والتطبيق، فكل الدول عندما وقعت على الإتفاقيات الدولية التي تصون الحقوق تنازلت سلفا عن جزء من سيادتها لصالح حماية هذه الحقوق".

وأشارت المنظمة إلى "أن تلاعب السلطات السعودية بحق أساسي وهو حرية ممارسة الشعائر الدينية بأداء فريضة الحج  لعشرين ألف مواطن قطري ومقيم دليل على أن هذه السلطات تستخدم حقوقا أساسية نصت عليها القوانين الدولية لتحقيق أجندات سياسية".

وأوضحت المنظمة وفق المعلومات الأكيدة المتوفرة لديها وعلى الرغم من تصريحات الجبير أمس في المنامة بأن السعودية "ترحب بأي زائر لبيت الله الحرام" إلا أن الأدلة تشير إلى أن وزارة الحج السعودية رفضت التواصل مع وزارة الأوقاف القطرية لاستلام قائمة الحجاج لهذا العام وإتمام الإجراءات الخاصة بتيسير حجهم وتوفير ضمانات لسلامتهم.

وأكدت المنظمة أنه "من البديهي إن كانت السلطات السعودية ترحب بالحجاج من دولة قطر فعليها في ظل قطع العلاقات الدبلوماسية أن تعلن بأي طريقة رسمية عن سلسلة إجراءات منها تبادل بعثات قنصلية مؤقتة لتسهيل إجراءات الحج، وفتح الحدود خلال موسم الحج أمام رحلات مباشرة تمكن الحجاج من الوصول إلى الأراضي السعودية، والإعلان عن ضمانات لسلامة الحجاج حتى لا يتكرر ما حدث مع المعتمرين القطريين في بداية الأزمة".

ودعت المنظمة دول لحصار إلى الكف عن تبديد الموارد والجهود في قضايا لا طائل منها، ترسخ الإنقسام وانتهاك الحقوق، في الوقت الذي تحتاجه المنطقة العربية والعالم إلى تكريس الجهود لحل الأزمات الدامية التي تعصف بالمنطقة والتصدي لجرائم الإحتلال في فلسطين المحتلة".

وأعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر، في 5 حزيران (يونيو) 2017، قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وإغلاق منافذها الجوية والبحرية معها، فارضة بذلك حصارًا على الدوحة متهمة إياها بـ "دعم الإرهاب"، وهو ما نفته قطر جملة وتفصيلا.

أوسمة الخبر لندن ـ خدمة قدس برس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.