الاحتلال يشدد من إجراءاته العسكرية بحق الفلسطينيين جنوبي قلقيلية

واصل إغلاق حاجز "دوتان" العسكري جنوبي غرب مدينة جنين

تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي إغلاق قرية "عزون عتمة" جنوبي قلقيلية (شمال القدس المحتلة)، ويمنع غير المقيمين فيها من الدخول إليها.

وأوضح سكرتير المجلس القروي في عزون عتمة، عبد الكريم أيوب، أن الاحتلال صعّد منذ نحو أسبوعين بحق أهالي القرية، وشدد من إجراءاته العسكرية على مدخلها.

وأضاف أيوب، خلال حديث مع "قدس برس"، أن جدار العزل يحاصر القرية منذ إقامته من ثلاث جهات، فيما أقدم الاحتلال على نصب بوابة حديدية وحاجز عسكري على مدخلها الرابع.

وأشار إلى أن جنود الاحتلال شرعوا منذ نحو أسبوعين بالتضييق على المواطنين، وإعاقة حركتهم، ومنع ممن هم من غير سكان القرية من دخولها، بالتزامن مه عمليات الاستفزاز المستمرة بحق المواطنين المتنقلين.

وبيّن سكرتير المجلس القروي أن إجراءات الاحتلال ساهمت في إعاقة حركة المواطنين، ومنعت التواصل الاجتماعي بين العائلات التي يسكن أفراد منها خارج القرية.

وفي السياق ذاته، تواصل قوات الاحتلال ولليوم الثامن على التوالي إغلاق حاجز "دوتان" العسكري جنوبي غرب جنين (شمال القدس المحتلة).

وقالت مصادر محلية، إن قوات الاحتلال لا تزال تغلق الحاجز العسكري، وتحرم آلاف المواطنين والتجار والمزارعين والعمال من التحرك والتنقل من وإلى محافظتي جنين وطولكرم وبلدة يعبد وقراها من الساعة التاسعة مساء حتى الساعة الرابعة صباحًا.

وأشارت إلى أن قوات الاحتلال تطارد المواطنين الذين يحاولون التنقل عبر طرق فرعية وترابية بعد أن أقدمت على إغلاقها بالسواتر الترابية وبالمكعبات الإسمنتية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.