الخليل.. عائلة أبو رجب تلتمس لدى "العليا الإسرائيلية" لإخراج المستوطنين من منزلها

قدمت عائلة "أبو رجب" في مدينة الخليل، التماسًا أمام المحكمة "العليا" التابعة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي، للمطالبة بإخلاء المستوطنين اليهود من منزلهم، بعد اقتحامه والسيطرة عليه قبل أسبوعين.

وقال حازم أبو رجب (نجل صاحب المنزل)، إن المحكمة العليا الإسرائيلية حددت يوم 18 آب/ أغسطس الجاري، للنظر في التماس العائلة للمطالبة بإخلاء منزلهم من عشرات المستوطنين الذين اقتحموه وسيطروا عليه بمساعدة من جيش وشرطة الاحتلال.

وأفاد أبو رجب في حديث لـ "قدس برس" اليوم الثلاثاء، بأن العائلة تقدمت منذ 6 سنوات للمحكمة الإسرائيلية بالأوراق التي تثبت ملكيتهم للمنزل وبطلان ادعاءات المستوطنين بوجود صفقة بيع.

ولفت النظر إلى أن المستوطنين اليهود "لم يتمكنوا" من تقديم أي ورقة تثبت صفقة بيع وشراء المنزل، "وهو الأمر الذي نفته المحكمة سابقًا".

ونوه إلى أن المستوطنين عمدوا لاقتحام المنزل والسيطرة على طابقين منه؛ منذ أسبوعين، واستمرار تواجدهم فيه، لفرض أمر واقع واستباق قرار المحكمة العليا ببطلان أحقيتهم بالمنزل.

وذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية اليوم الثلاثاء، أن الملتمسين قدموا طعونًا في الأوراق، التي يدعي المستوطنون من خلالها ملكيتهم للبيت.

وأشارت الصحيفة العبرية، إلى أن لجنة فنية من الإدارة المدنية أثبتت سابقًا أن صفقة شراء البيت لم تكن مشروعة، إلا أنه تم رفض تلك النتائج من قبل المستوطنين، وعادت لجنة فنية أخرى للنظر في القضية، ولكن حتى الآن رغم مرور عدة أعوام، لم يتم البت فيها.

ويتعرض أصحاب المنزل من عائلة أبو رجب، لمضايقات من قبل المستوطنين وجنود الاحتلال خلال دخولهم وخروجهم من الطابق الأرضي للمنزل، فيما يتواجد المستوطنون بأعداد كبيرة بشكل يومي في المنزل بحراسة أمنية إسرائيلية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.