دول أوروبية ترفض تعديل صلاحيات قوات الـ "يونيفيل" في لبنان

رفضت الدول الأوروبية المساهمة في قوة حفظ السلام المؤقتة في لبنان، التابعة للأمم المتحدة "يونيفيل"، تعديل ولاياتها الحالية أو صلاحياتها، وذلك خلال اجتماع مغلق للدول المساهمة في تلك القوة، عقد في الأمم المتحدة مؤخرا.

ونقلت قناة "الحرة" الأمريكية، على موقعها الالكتروني، عن دبلوماسيين من داخل الاجتماع، لم تفصح عنهم، أن مندوبي فرنسا وإيطاليا وإيرلندا وإسبانيا أكدوا رفضهم أي مساس في ولاية الـ "يونيفيل"، في حين أيدته دول مساهمة بوحدات عسكرية في القوة الدولية على غرار إندونيسيا والبرازيل.

وبررت الدول موقفها بأن تعديل ولاية الـ "يونيفيل" قد يؤدي إلى وضع عراقيل أمام عملها الميداني المحدد بموجب قرار مجلس الأمن 1701 بأنها تعمل بالتنسيق الكامل مع الجيش اللبناني.

وكان وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل قد وجه رسالة الى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، طلب منه تجديد ولاية القوة الدولية "يونيفيل" عاما إضافيا من دون أي تعديل في ولايتها.

يذكر أن السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة نيكي هايلي دعت إلى تعزيز دور الـ "يونيفيل" في تشديد الرقابة الدولية على تحركات حزب الله في جنوب لبنان من خلال القرار المتوقع أن يتبناه مجلس الأمن لتجديد ولاية القوة آخر الشهر الحالي.

ومن المنتظر أن يبحث مجلس الأمن مشروع القرار في جلسة مقررة في الـ23 آب/أغسطس الجاري، على أن يصوت على مشروع القرار في الـ 30 من الشهر ذاته.

يشار إلى أن قوة حفظ السلام المؤقتة في لبنان "يونيفيل"، هي قوات دولية متعددة الجنسيات، تابعة للأمم المتحدة، تشكلت بعد الحرب الإسرائيلية على لبنان 2006. تنتشر القوة الدولية في مناطق جنوب لبنان، وتهدف لضمان حفظ السلام في المنطقة المحاذية للحدود مع "إسرائيل". 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.