مصر: ارتفاع عدد ضحايا حادث قطاري الإسكندرية إلى 49 قتيلًا

أعلنت وزارة الصحة المصرية، اليوم السبت، ارتفاع عدد الوفيات جراء تصادم قطارين بالإسكندرية إلى 49 قتيلًا و123 مصابًا بينهم حالات حرجة، ما يعني توقع ارتفاع أعداد الضحايا.

وقال وزير الصحة أحمد عماد، الذي توجه إلى الإسكندرية؛ لمتابعة حالات الضحايا، أنه تم نقل حالات الوفاة والمصابين بمشاركة 75 سيارة إسعاف.

وبسبب تعطل حركة القطارات، أكد محمد عز المتحدث الاعلامي لوزارة النقل انه تم التنسيق مع الشركة القابضة للنقل البري والبحري لنقل ركاب القطارات القادمة من القاهرة حتى مدينة كفر الدوار بالأتوبيسات، ثم نقلهم من هناك بالقطارات الى الاسكندرية.

وكانت هيئة السكك الحديدية، أعلنت ظهر أمس الجمعة، اصطدام قطارين بالقرب من محطة خورشيد على خط "القاهرة -الإسكندرية"، حيث سقط جرار أحد القطارين وانفصلت عدة عربات فيما انحشرت عربات أخرى ببعضها البعض.

وكشف مصدر مسؤول بوزارة النقل، في تصريح صحفي أن التحقيقات الأولية بشأن حادث تصادم قطاري الإسكندرية أظهرت أن إشارات السكة الحديدة ليست السبب في حادث التصادم، وأن سبب التصادم هو سائقي القطارين، حيث تجاوز أحدهما الاشارة الحمراء، فيما وقف الثاني في مكان ممنوع الوقوف فيه.

وأكدت وزارة الداخلية أنها القت القبض على قائدي القطارين، فيما أعلنت وزارة النقل تشكيل لجنة لفحص جهاز "ايه تي سي" (المتحكم في السرعة) لمعرفة حقيقة تجاوز سائق قطار القاهرة الإسكندرية السرعة المقررة له.

وأدي الحادث لارتباك في حركة القطارات وتعليق ركاب قادمين من الاسكندرية ومرسي مطروح، وآخرين قادمين من القاهرة. 

وتشهد سكك الحديد المصرية من حين لآخر حوادث مؤلمة تودي بحياة عشرات الركاب، في حين يحمّل المواطنون السلطات المسؤولية عن تردي القطاع ويتهمونها بعدم الاكتراث بالخسائر البشرية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.