مصر.. منظمة حقوقية احتجاز صحفي منذ 21 شهرا دون محاكمة رغم مرضه الخطير

دعت منظمة "هيومن رايتس ووتش" السلطات المصرية إلى توفير الرعاية الصحية المناسبة للصحفي المسجون هشام جعفر الذي تتدهور حالته الصحية، بما في ذلك بصره، إذا لم تتمكن سلطات السجن من توفير الرعاية الصحية اللازمة، عليها السماح له بالحصول عليها في مرافق صحية خاصة.

واعتقل "قطاع الأمن الوطني" التابع لوزارة الداخلية جعفر، مدير "مؤسسة مدى للتنمية الإعلامية"، وهي شركة إعلامية خاصة، من مكتبه في تشرين الأول (أكتوبر) 2015.

وأمرت النيابة العامة باعتقال جعفر، بانتظار التحقيق في تهم تشمل الانتماء إلى جماعة "الإخوان المسلمين"، وتلقي أموال أجنبية لمؤسسته، بحسب ما قاله محاموه لهيومن رايتس ووتش.

ونقل تقرير لـ "هيومن رايتس ووتش" اليوم الاثنين عن سارة ليا ويتسن، مديرة قسم الشرق الأوسط في ذات المنظمة، قولها: "أظهرت وزارة الداخلية المصرية ازدراءً لصحة هشام جعفر وسلامته. ورفض الوزارة تقديم الرعاية الصحية له دليل محزن على تجاهل السلطات المصرية أهم حقوق المحتجزين".

وأضافت: "تواطؤ القضاء المصري في انتهاكات حقوقية، عبر احتجازه أشخاص مثل جعفر لسنوات دون مبرر وتعريضهم لسوء معاملة وضرر جسيمين، يثير مخاوف بالغة".

وأشار تقرير المنظمة إلى أنه لدى جعفر (53 عاما) حالة ضمور عصب بصري في العين تتطلب رعاية متخصصة مستمرة، وإلا سيتعرض إلى خطر فقدان بصره بالكامل. كما يعاني أيضا من تضخم البروستاتا منذ سنوات، وقد يتعرض إلى مضاعفات إن لم يحصل على العلاج المناسب.

وقالت عائلته إن بصره تدهور وازدادت حالته الصحية سوءا خلال فترة اعتقاله في ظروف سيئة.

وقالت "هيومن رايتس ووتش": إنه يجب أن ينظر قاضٍ فورا في ضرورة وشرعية احتجاز جعفر، وإما أن يحيله  إلى المحاكمة دون تأخير إضافي أو يفرج عنه.

وبموجب تعديل قانون العقوبات الذي أدخله الرئيس عبد الفتاح السيسي في أيلول (سبتمبر) 2014، قد يحكم على جعفر بالسجن 25 عاما إذا أدين بتلقي التمويل بشكل غير قانوني.

وذكر تقرير "هيومن رايتس ووتش"، أن "العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية"، الذي صادقت عليه مصر عام 1982، يضمن حق السجناء في التمتع بأعلى مستوى من الصحة البدنية والعقلية يمكن بلوغه.

وأضاف: "وجدت لجنة مناهضة التعذيب، الهيئة التي تراقب الالتزام باتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، التي صادقت عليها مصر عام 1986، أن عدم توفير الرعاية الطبية الكافية يمكن أن ينتهك الحظر الذي تفرضه الاتفاقية على المعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة"،وفق التقرير.

أوسمة الخبر مصر صحفي اعتقال مخاوف

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.