مصدر سعودي مسؤول ينفي طلب بلاده لأي وساطة مع إيران

نفى مصدر سعودي مسؤول بأن تكون بلاده قد طلبت أية وساطة بأي شكل كان مع إيران، وقال بأن "ما تم تداوله من أخبار بهذا الشأن عارٍ من الصحة جملة وتفصيلاً".

وأكد المصدر، وفق "وكالة الأنباء السعودية"، الرسمية، "تمسك المملكة بموقفها الثابت الرافض لأي تقارب بأي شكل كان مع النظام الإيراني الذي يقوم بنشر الإرهاب والتطرف في المنطقة والعالم ويقوم بالتدخل بشؤون الدول الأخرى".

وشدد المصدر ذاته، على "أن المملكة ترى أن النظام الإيراني الحالي لا يمكن التفاوض معه بعد أن أثبتت التجربة الطويلة أنه نظام لا يحترم القواعد والأعراف الدبلوماسية ومبادئ العلاقات الدولية وأنه نظام يستمرئ الكذب وتحريف الحقائق".

وأضاف: "إن المملكة تؤكد خطورة النظام الإيراني وتوجهاته العدائية تجاه السلم والاستقرار الدولي". وأكد أن السعودية "تهيب بدول العالم أجمع بالعمل على ردع النظام الإيراني عن تصرفاته العدوانية وإجباره على التقيد بالقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة والأنظمة والأعراف الدوبلوماسية"، وفق تعبيره.

وكان مسؤول عراقي قد ذكر في وقت سابق هذا الأسبوع، أن السعودية طلبت من العراق التدخل للتوسط بين الرياض وطهران لتخفيف التوترات بين البلدين.

ونقلت وسائل إعلامية عربية ودولية عن وزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي قوله في تصريحات بالعاصمة الإيرانية طهران: "إن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان طلب منه بشكل رسمي التوسط بين إيران والسعودية من أجل "خفض التوتر القائم".

وتابع: "إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز كان قد طلب هذا الطلب، و"أنا قلت لهم، عليكم التعامل مع الحجاج الإيرانيين باحترام وبأفضل شكل ممكن وتسمحوا لهم بزيارة مقبرة البقيع، حيث قدم الجانب السعودي وعودا حول هذا الأمر، والآن مقبرة البقيع مفتوحة أمام الحجاج الإيرانيين، نحن نؤمن بأمن العلاقات الودية بين إيران والسعودية تساعد على توفير الأمن في المنطقة".

وقطعت السعودية العلاقات مع إيران في كانون ثاني (يناير) 2016، عقب اقتحام متظاهرين إيرانيين القنصلية والسفارة السعودية في مشهد وطهران على التوالي وإضرام النار بهما، إثر اعدام السلطات السعودية لرجل الدين الشيعي نمر باقر النمر، ضمن 47 شخصا أدينوا بتهم "الإرهاب".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.