جنين.. الاحتلال يهدم منشأتيْن صناعيتين

هدمت آليات تابعة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، منشأتيْن صناعيتيْن واستولت على عشرات الأطنان من الخشب في بلدة يعبد جنوبي غرب جنين (شمال القدس المحتلة).

وقال مراسل "قدس برس" نقلًا عن مصادر محلية، إن قوات الاحتلال دهمت منشآتيْن لتصنيع الفحم في بلدة يعبد وقامت بهدمهما، واستولت على عشرات الأطنان من الخشب، وجرفت كميات أخرى من الفحم.

وأفاد عضو نقابة أصحاب وعمال المفاحم، كايد أبو بكر، بأن قوات الاحتلال ترافقها جرافات وشاحنات، داهمت اليوم منطقة "المفاحم" في يعبد، واستولت على أطنان من الأخشاب، مخصصة لصناعة الفحم.

وأضاف أبو بكر خلال حديث مع لـ "قدس برس"، أن جرافات الاحتلال قامت بتجريف كيات من الفحم قيد التصنيع، الأمر الذي لاشتعال النيران بالأراضي المجاورة للمفاحم المستهدفة، قبل أن تعمل طواقم الدفاع المدني على إطفائها.

وذكر أن الاحتلال يستهدف المفاحم، بطلب وتحريض من المستوطنين في المستوطنات المحيطة بـ "يعبد" والمقامة على أراضٍ فلسطينية، بزعم أنها تُلوث البيئة وتُسبب لهم الأمراض.

وأشار النقابي الفلسطيني، إلى أن المفاحم المُستهدفة، والتي يزيد عددها عن 30 منشأة، تعد مصدر رزق لأكثر من 1000 أسرة فلسطينية في بلدة يعبد والقرى المجاورة لها.

وكان أوضح أبوبكر في تصريحات سابقة، بأن "قوات الاحتلال والمستوطنين يختلقون الذرائع، بهدف الاستيلاء على الأرض لصالح توسعة المستوطنات"، متسائلًا: "أيهما أكثر ضررًا  الدخان المنبعث من المفاحم أم الغازات السامة  المنبعثة من المصانع الكيماوية في المستوطنات وعلى أطراف المدن الفلسطينية؟!".

وشدد على أن ما جرى "استهداف للمواطنين الفلسطينيين في أرزاقهم، وأن الأسباب التي ساقها ذر للرماد في العيون (...)".

ولفت إلى  وجود "مشاحر" (معامل الفحم) مشابهة في الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948، وقرب التجمعات السكانية التابعة للاحتلال، دون أن يتخذ الاحتلال بحقها أية إجراءات كالتي ينفّهذها بحق الفلسطينية قرب يعبد.

وبيّن "أبو بكر" أن الهدم والاستيلاء كان "مفاجئًا"، وأن أصحاب المفاحم لم يُخطروا بالهدم، لافتًا النظر إلى أنهم تقدموا سابقًا بشكاوى للمؤسسات الحقوقية وأمام محاكم الاحتلال بسبب استهداف منشآتهم "دون أي نتيجة".

وتابع "نحن بصدد التواصل مع الجهات المعنية للتحرك والاعتراض على الخطوة الإسرائيلية، أمام المؤسسات القانونية والحقوقية المختصة بمثل هذه الانتهاكات".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.