الاحتلال يُخطر بهدم منشآت فلسطينية في القدس والخليل

أخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الأربعاء، بوقف العمل والبناء في مساكن فلسطينية شرقي يطا جنوبي مدينة الخليل (جنوب القدس المحتلة)، ووزعت أوامر هدم إدارية في سلوان.

وقال منسق "اللجنة الوطنية" لمقاومة الجدار والاستيطان جنوب الخليل، راتب الجبور، إن قوات الاحتلال، ترافقها "الإدارة المدنية والتنظيم الإسرائيلي" (تتبع لجيش الاحتلال)، وزعت إخطارات بوقف البناء والعمل في ثلاثة مساكن بـ "خربة جنبا" شرقي يطا.

وأفاد الجبور في تصريحات صحفية له اليوم، بأن الممتلكات المُخطرة بالهدم تعود ملكيتها للمواطنين؛ نعمان محمود الجبارين، كمال ربيع ربعي، "وسُلّمت أوامر هدم بحجة إقامتها في المناطق المصنفة ج".

وحسب اتفاقية أوسلو الثانية للسلام، عام 1995، فقد تم تقسيم الضفة الغربية إلى 3 مناطق "أ" و"ب" و"ج"، وتمثل المناطق "أ" 18 في المائة من مساحة الضفة، وتسيطر عليها السلطة الفلسطينية أمنياً وإدارياً.

أما المناطق "ب" فتمثل 21 في المائة من مساحة الضفة فتخضع لإدارة مدنية فلسطينية وأمنية إسرائيلية، والمناطق "ج" 61 في المائة من مساحة الضفة تخضع لسيطرة أمنية وإدارية إسرائيلية، ما يستلزم موافقة السلطات الإسرائيلية على أي مشاريع أو إجراءات فلسطينية بها.

وفي القدس المحتلة، وزعت طواقم تابعة لبلدية الاحتلال، اليوم، دفعة جديدة من إخطارات وأوامر الهدم الإدارية لعدد من منازل الفلسطينيين في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك.

وكانت جرافات بلدية الاحتلال، قد هدمت يوم أمس (الثلاثاء) منزلين في سلوان، بحجة عدم الترخيص.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.