تجدد الاشتباكات بمخيم "عين الحلوة" للاجئين الفلسطينيين في لبنان

تجددت الاشتباكات العنيفة، مساء اليوم الثلاثاء، في مخيم "عين الحلوة" للاجئين الفلسطينيين بمدينة صيدا (جنوب لبنان)، بين عناصر تنتمي لحركة "فتح" وأخرى تابعة لمجموعة بلال بدر، التي تنتمي إلى الفكر الإسلامي القريب لفكر القاعدة.

وقالت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية، إن "مخيم عين الحلوة يشهد في هذه الأثناء، اشتباكات عنيفة على الشارع الفوقاني، وارتفعت حدتها داخل حي الطيرة، حيث يسمع انفجار القذائف مترافقا مع أصوات الرصاص بشكل كثيف".

وأشارت إلى أن حدة الاشتباكات، أدت إلى اندلاع حريق بغرفة كهرباء تقع بالقرب من مشفى دلاعة في صيدا، نتيجة الاشتباكات المتواصلة بالمخيم.

وكان المخيم قد شهد منذ ساعات الصباح، إطلاق نار متقطع تخف حدته حينا وتتصاعد احيانا وقد تخلله عمليات تمشيط لحركة "فتح" داخل حي الطيرة بعد احكام سيطرتها ورفع راياتها على نحو سبعة منازل كانت تسكنها عناصر لمجموعات "بلال بدر" كما سجل إحتراق منزلين في الحي بعد استهدافهما بقذائف صاروخية .

وعقدت حركتا "فتح" و"حماس" في لبنان، اجتماعا، اليوم الثلاثاء، بحثا خلالها تطورات الأوضاع الأمنية الأخيرة في مخيم "عين الحلوة"، عقب الاشتباكات المسلحة التي شهدها خلال الأيام الماضية.

وبحسب بيان صادر عن السفارة، فقد "شهد الاجتماع تطابقا في وجهات النظر لناحية مواجهة التطرّف والمخلين بالأمن وأدوات الفتن في المخيم".

وجاء في البيان أنه تم الاتفاق على العمل بموقف وطني موحد وجهد مشترك وجماعي يحقق مصالح شعبنا وأمنه واستقراره من جهة وأمن الجوار من جهة أخرى.

كما تمّ الاتفاق على مواصلة الاجتماعات الثنائية ومع باقي الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية لضمان تثبيت الأمن في المخيم، وبلسمة جراح أهلنا فيه.

وكانت مواجهات قد اندلعت الاسبوع الماضي في مخيم "عين الحلوة"، بين قوة أمنية مشتركة تضم الفصائل الفلسطينية الرئيسية، وجماعة "بلال بدر" المتشددة، أدت إلى مقتل نجل قائد الجماعة المسلحة، بلال أبو عرقوب، وعنصر من القوة المشتركة ويدعى أبو علي طلال متأثرا بجراحه التي أصيب بها خلال الاشتباكات، بالإضافة إلى إصابة 11 شخصاً بجروح.

يذكر أن مخيم "عين الحلوة" والذي يُعد من أكبر المخيمات الفلسطينية في لبنان،  كان شهد نزاعات بين الفصائل الفلسطينية تحولت إلى مواجهات مسلحة دامية، خصوصا بين أنصار حركة "فتح" و"جند الشام".

ولا تخضع المخيمات الفلسطينية في لبنان لسلطة أجهزة الأمن اللبنانية، حسب اتفاق مع الفصائل الفلسطينية، حيث تشرف قوة أمنية فلسطينية مشتركة من مختلف الفصائل على حفظ الأمن داخل المخيمات الفلسطينية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.