غزة .. معرض "ألف صورة على جدار المعبر" يروي قصة حصار غزة

على طول الممر الفاضل ما بين قطاع غزة وفلسطين المحتلة، في معبر بيت حانون "ايرز" شمال قطاع غزة غطت ألف صورة سياج هذا الممر لتعبر عن واقع الحصار الذي يعيشه الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، والذي يعتبر هذا المعبر أحد أبرز عناوينه.

وتم افتتاح معرض "ألف صور على جدار المعبر" اليوم الأربعاء، بالتعاون مع بين الهيئة العامة للمعابر والحدود التابعة لوزارة الداخلية ووزارة الثقافة الفلسطينية ويستمر لمدة يومين.

وأم المعرض العشرات من المواطنين ولفيف من الوجهاء والمخاتير والمسئولين الفلسطينيين والشخصيات الاعتبارية، وفريق شبابي إيطالي.

واشتمل المعرض على ألف صورة التقطتها عدسة المصور الفلسطيني فادي ثابت، لمعالم ومواقع مختلفة من غزة، تُسلط الضوء على معاناة سكان القطاع في ظل الحصار المفروض للعام الحادي عشر على التوالي.

وقال وكيل وزارة الثقافة أنور البرعاوي لـ "قدس برس": "الهدف من هذا المعرض هو تسليط الضوء على الحصار المفروض على قطاع غزة للعام 11 على التوالي، والذي يعتبر معبر بيت حانون احد عناوينه".

وأضاف: "افتتاح المعرض يأتي لنُؤكد من خلاله أن غزة جميلة وأن القطاع مُستودع للإبداع والمبدعين".

وتابع: "لدينا في غزة الكثير من الفنانين من الشباب الذين يستطيعون بريشتهم أن يرسموا ويصوروا جمال غزة للعالم".

وأعرب المسئول الفلسطيني عن أمله من الوفد الإيطالي الشبابي الزائر للمعرض أن ينقل للعالم جمال غزة رغم ما يحدث فيها من حصار ودمار.

وتفرض إسرائيل على قطاع غزة حصارًا مشددًا منذ 11 عامًا، حيث تغلق كافة المعابر والمنافذ الحدودية التي تصل غزة بالعالم الخارجي عبر مصر أو الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، باستثناء فتحها بشكل جزئي لدخول بعض البضائع والمسافرين.

كما وتواصل السلطات المصرية إغلاق معبر رفح منذ صيف 2013 بشكل كامل، حيث أنه فتح عدة أيام منذ ذلك الحين بشكل استثنائي لسفر المرضى والطلاب والحالات الإنسانية، في حين أن هناك حوالي 30 ألف فلسطيني هم بحاجة للسفر جلهم من المرضى والطلاب.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.