"الجهاد" و"حماس": السلطة تواصل انتهاكاتها بحق الفلسطينيين بالضفة

الحركات الفلسطينيتان، اعربتا عن قلقهما بخصوص تنامي حملات الاعتقال السياسي في صفوف الفلسطينيين من قبل أجهزة الأمن التابعة للسلطة.

أدانت حركة "الجهاد الإسلامي" في فلسطين، حملة الاعتقالات والاستدعاءات السياسية التي نفذتها أجهزة الامن التابعة للسلطة الفلسطينية، وطالت عددا من كوادرها في مناطق متفرقة من مدن الضفة الغربية.

 وطالبت الحركة في بيان لها، اليوم الأربعاء، السلطة بوقف هذه الممارسات والإفراج عن المعتقلين فورا، مشيرة إلى أن "عودة الاعتقالات السياسية تعطي مؤشرات خطيرة تدلل على إصرار السلطة على إغلاق الأبواب أمام المساعي التي تبذل لتجاوز الحالة الراهنة التي تعصف بِعلاقاتنا الوطنية نتيجة استمرار الانقسام".

وشددت "الجهاد"، على أن "الاعتقالات والاستدعاءات الأخيرة هي نتاج لأصوات التحريض والتشويه التي تعلو في الآونة الأخيرة من شخصيات تعيش على نشر التوتر وإثارة النعرات، في وقت نحن أحوج ما نكون فيه للوحدة ورص الصفوف في مواجهة ما هو قادم من تحديات"، على حد تعبير البيان.

وفي ذات السياق، قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، بأن  أجهزة أمن السلطة تواصل انتهاكاتها بحق المواطنين في الضفة الغربية.

وقالت الحركة في بيان لها، إن أجهزة السلطة اعتقلت تسعة مواطنين بينهم محررون وجامعيون، كما استدعت ثلاثة آخرين بينهم محرران.

وبيّنت أن الاجهزة التابعة للسلطة  اعتدت بالضرب على أحد المحررين أثناء استدعائه، في وقت تواصل فيه اعتقال العشرات على خلفية سياسية ودون أي مبرر قانوني.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.