الاتحاد الأوروبي يدعو "إسرائيل" لإعادة معدات مدرسة "جب الذيب"

جدد الاتحاد الأوروبي، اليوم السبت، التأكيد على أن جميع عمليات الهدم التي تنفذها السلطات الاسرائيلية "مرفوضة"، داعيًا تل أبيب لإعادة معدات مدرسة "جب الذيب" شرقي بيت لحم والتي صادرها الاحتلال قبل يوم من افتتاح العام الدراسي.

وقال الناطق باسم الاتحاد الأوروبي في فلسطين، شادي عثمان، إن عمليات الهدم تندرج في سياسة إسرائيل الاستيطانية بالضفة الغربية، والتي تعبر الدول دومًا عن رفضها، وتطالب بوقفها بشكل فوري.

وأشار عثمان في تصريحات لـ "قدس برس" اليوم، إلى أن موضوع هدم مدرسة "جب الذيب"، وبقية أعمال الهدم تطرح خلال الاجتماعات مع الحكومة الإسرائيلية، ويُعبر الاتحاد الأوروبي عن غضبه لاستهداف المنشآت والمدارس الفلسطينية.

وذكرت صحيفة "معاريف" العبرية أن الحكومة البلجيكية طالبت تل أبيب بدفع تعويضات حول هدم المدرسة التي بُنيت بأموال بلجيكية في بلدة "جب الذيب" قرب بيت لحم (جنوب القدس المحتلة).

يُشار إلى أن قوات الاحتلال، كانت قد استولت الأربعاء الماضي، على بيوت متنقلة، تعود لمدرسة "جب الذيب" شرقي مدينة بيت لحم، تستخدم كصفوف مدرسية بحجة عدم الترخيص، مما حرم الطلبة من الوصول اليها، وبدء عامهم الدراسي الجديد.

ونصبت مؤسسات وفعاليات فلسطينية "خيامًا" لطلبة المدرسة الذين يبلغ عددهم 64 فلسطينيًا، في إطار خطوة احتجاجية على هدم المدرسة، وإزالة البيوت المتنقلة "كرفانات" التي كانت تستخدم كغرف صفية لطلبة "جب الذيب".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.