لبنان يؤكد أهمية تمديد ولاية قوة "يونيفيل" دون أي تعديل بمهامها

أكد لبنان، اليوم الثلاثاء، على أهمية تمديد ولاية قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان "يونيفيل" "تقنيا على النحو الذي ساد منذ صدور القرار 1701 دون أي تعديل بمهامها".

جاء ذلك خلال اجتماع وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل، مع سفراء الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن وممثل الأمين العام للأمم المتحدة، في بيروت، عشية تصويت مجلس الامن الدولي على قرار تمديد ولاية "يونيفيل".

وبحسب بيان وزارة الخارجية اللبنانية، فقد شدد باسيل على "الأولوية في أي مشروع تعديل لمهام قوات "يونيفيل" يجب أن تعطى دوما لتأمين استمرارية نجاحها في أداء مهامها وذلك من خلال دراسة متأنية لمجمل عوامل نجاحها في المحافظة على الاستقرار في منطقة عملياتها".

وأضاف "أن الهاجس الأساسي الذي يجب أخذه في عين الاعتبار لدى مقاربة أي مشروع تعديل يبقى كامنا في الاعتداءات والخروقات الإسرائيلية اليومية للقرار الأممي 1701 والسيادة اللبنانية".

ويعقد مجلس الامن الدولي غدا الأربعاء جلسة للتصويت على تمديد ولاية قوة "يونيفيل" التي تنتهي نهاية شهر آب/اغسطس الجاري لمدة عام إضافي.

وتم نشر قوة "يونيفيل" للمرة الأولى في لبنان عام 1978، وتم توسيع مهماتها وزيادة عددها تطبيقًا للقرار الدولي 1701 الذي صدر إثر الحرب بين إسرائيل و"حزب الله" اللبناني خلال شهري تموز/يوليو، وآب/أغسطس 2006، والتي استمرت 34 يومًا.

وتضم "يوينفيل" حاليا أكثر من 10 الآف جندي وضابط من 40 دولة مختلفة وتعتبر من أكبر مهمات دعم حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في العالم. 

أوسمة الخبر لبنان يونفيل تمديد

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.