الرئيس الفرنسي يزور الشرق الأوسط الربيع المقبل لدفع عملية السلام

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الثلاثاء، عن أنه سيقوم بزيارة إلى منطقة الشرق الأوسط الربيع المقبل، في جولة تشمل الأراضي الفلسطينية للمساعدة في دفع عملية السلام بالمنطقة ودعم حل الدولتين.

وأضاف ماكرون في خطاب حول السياسة الخارجية ألقاه أمام سفراء فرنسا في قصر الإليزيه "سنواصل جهودنا بجانب الامم المتحدة للتوصل إلى حل دولتين تعيشان في أمان جنبا إلى جنب".

وشدد ماكرون في خطابه على أن محاربة الإرهاب يجب أن تكون من أولوية السياسة الخارجية الفرنسية، مؤكدا أن "ضمان أمن مواطنينا يجعل من مكافحة الإرهاب أولى أولوياتنا".

وقال إن "اجتثاث الإرهاب يجب أن يتم من خلال القضاء على مصادر تمويله"، معلنا عن تنظيم مؤتمر حول تمويل الإرهاب مطلع 2018 في باريس.

كما أعلن عن تنظيم قمة دولية في الـ12 من كانون الأول/ ديسمبر المقبل للاطلاع على التقدم المحرز في إطار اتفاق باريس حول المناخ "وحشد التمويلات اللازمة" لتنفيذه .

وأكد الرئيس الفرنسي انه سيدعو أمام الأمم المتحدة في نهاية أيلول/ سبتمبر المقبل إلى تبني ميثاق عالمي حول البيئة.

وعن الملف الايراني، أكد ماكرون تمسك فرنسا بالاتفاق النووي الإيراني داعيا إلى تكوين "علاقة بناءة مع طهران". 

وفيما يتعلق بالأزمة السورية، قال ماكرون إن مجموعة اتصال جديدة بشأن سورية ستعقد اجتماعا في الأمم المتحدة خلال الشهر المقبل.

وأكد أن تعاون فرنسا وروسيا أسفر عن نتائج ملموسة بشأن الحد من استخدام الأسلحة الكيماوية في سورية. 

وفي 14 مايو المنصرم، تسلم إيمانويل ماكرون مهامه الرئاسية رسميًا، ليصبح بذلك رسميًا ثامن رئيس للجمهورية الخامسة (التي أسسها الجنرال ديغول في 1958).

وفاز ماكرون بحصوله على 66.10 بالمائة من الأصوات، متفوقًا على زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبان التي حصلت على 33.90 بالمائة من الأصوات.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.