الولايات المتحدة تهدد برد عسكري "كبير" على أي هجوم من كوريا الشمالية

يطال الولايات المتحدة أو حلفائها

هدد وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس، "برد عسكري كبير وفعال وكثيف" على أي هجوم على بلاده أو حلفائها، ردا على التجربة النووية الأخيرة التي أجرتها كوريا الشمالية.

وقال ماتيس في تصريح صحفي، الأحد، عقب اجتماع عقده الرئيس دونالد ترمب وفريق الأمن القومي لبحث التجربة النووية الجديدة التي أجرتها كوريا الشمالية "لقد أوضحنا بأن لدينا القدرة على الدفاع عن أنفسنا وكل من اليابان وكوريا الجنوبية الحليفتين" مشددا على ان "التزامنا تجاههما صلب للغاية".

واضاف "حذرنا في السابق من أن أي تهديد سيطال الولايات المتحدة أو أي من أراضيها بما فيها جزيرة (غوام) أو يطال حلفاءنا سيواجه برد عسكري كبير وفعال وكثيف".

في غضون ذلك غردت المتحدثة باسم الخارجية الامريكية هيذر نويرت على حسابها في (تويتر) قائلة ان الوزير ريكس تيلرسون يجري اتصالات بنظرائه بالمنطقة في أعقاب التجربة الجديدة لبيونغ يانغ مشيرة الى انه تحدث صباحا مع نظيره الكوري الجنوبي.

ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي اليوم الاثنين، جلسة عاجلة دعت إليها الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية وبريطانيا وفرنسا لمناقشة "أحدث التجارب النووية لكوريا الشمالية".

وكان الرئيس الامريكي دونالد ترمب اعتبر في وقت سابق أمس الأحد، أن التجربة النووية الجديدة التي أجرتها كوريا الشمالية "عدائية وتشكل خطرا كبيرا" على الولايات المتحدة مؤكدا انها "دولة مارقة اصبحت تشكل تهديدا وحرجا كبيرا للصين التي تحاول المساعدة لكن دون نجاح يذكر".

وكانت كوريا الشمالية، أعلنت أمس الأحد، أنها اختبرت بنجاح قنبلة هيدروجينية مصممة لحملها على صاروخ باليستي عابر للقارات.

وهذه هي التجربة النووية السادسة التي تجريها بيونغيانغ منذ 2006، وتأتي بعد أيام من إطلاقها صاروخا باليستيا فوق اليابان.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.