وزير خارجية قطر: نريد حلا للأزمة الخليجية بموافقة جميع الأطراف

قال وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، اليوم الإثنين، إن بلاده "تريد حلا للأزمة الخليجية يضمن موافقة جميع الأطراف".

جاء ذلك خلال اجتماعات مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، المنعقد اليوم في جنيف بسويسرا.

وأضاف الوزير القطري، أنّ "الدوحة أبدت استعدادا للحوار بشأن المبادئ الستة ثم فوجئت بتراجع دول الحصار"، في إشارة إلى كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر.

وأكد أن "المطالب الـ 13 ليست موضوع بحث"، معربا في الوقت ذاته عن "استعداد" بلاده لـ "بحث ما لا ينتهك السيادة".

في غضون ذلك، جدد آل ثاني تأكيد بلاده على أنّ الحل ينبغي أن يكون "بعيدا عن الإملاءات وبما لا يمس بالسيادة"، معتبرا أن الحل الأمثل للنزاعات من وجهة نظر قطر هو الحوار.

وتابع: "دول الحصار مارست إرهابا فكريا ضد من يتعاطف مع قطر (..) من المؤسف قيام رجال دين بالمشاركة في نشر مشاعر معادية لدولة قطر".

واعتبر أن "أعمال دول الحصار غير المشروعة تنتهك القوانين الدولية"، وأن إغلاقها للمنافذ مع قطر "مخالف لتلك القوانين".

وأعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر، في 5 حزيران/ يونيو الماضي، قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وإغلاق منافذها الجوية والبحرية معها، فارضة بذلك حصارًا على الدوحة متهمة إياها بـ "دعم الإرهاب"، وهو ما نفته قطر جملة وتفصيلا.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.