الاحتلال يوقف تأهيل طريق زراعي ممول أوروبيا في بيت لحم

أوقفت سلطات الاحتلال الاسرائيلية، اليوم السبت العمل، بتأهيل طريق زراعية في بلدة "الخضر" جنوب بيت لحم، ممول من منظمة اسبانية.

وأوضح منسق اللجنة الوطنية لمقاومة الاستيطان في بلدة "الخضر"، أحمد صلاح، لوكالة "قدس برس" أن جيش الاحتلال أوقف آليات كانت تعمل على تأهيل طريق زراعي في البلدة، وهدد بمصادرة المعدات والآليات واعتقال العاملين.

وبين صلاح أن المشروع منفذ من قبل الاغاثة الزراعية الفلسطينية بتمويل من وكالة "الباسك" للتعاون والتنمية الاسبانية، والذي يهدف لمساعدة المزارعين من الوصول لأراضيهم في المناطق الوعرة بالبلدة.

يُذكر أن ثلثي منطقة بيت لحم تصنف "منطقة ج" (تصنيف جاء وفق اتفاقية أوسلو والتي وقعت بين السلطة والاحتلال في 13 أيلول/ سبتمبر 1993، وتخضع تلك المناطق للسيطرة الإسرائيلية الكاملة)، وتتعرض لمصادرة الأراضي والاستيطان، فيما يحيط بها 27 مستوطنة وبؤرة استيطانية.

وكان "مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان - بتسيلم"، قد أكد أن حملة هدم المنشآت الفلسطينية الممولة من قبل الاتحاد الأوروبي، تثبت سعي الحكومة الإسرائيلية المتواصل لطرد الفلسطينيين من المنطقة (ج) الخاضعة إدارياً وأمنياً لسيطرتها.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.