"شاهد" تأمل أن تؤدي التطورات الإيجابية في موضوع المصالحة إلى رفع الحصار عن غزة

رحبت المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان "شاهد" بقرار حركة "حماس" حل اللجنة الإدارية في قطاع غزة وكذلك الجهود المبذولة من أجل تحقيق المصالحة الفلسطينية، وأعربت عن أملها أن تؤدي هذه الجهود إلى التخفيف من آثار الحصار المفروض على قطاع غزة منذ 10 سنوات.

كما أعربت "شاهد" في بيان لها اليوم الاثنين، عن أملها في أن تعيد خطوة "حماس" بحل اللجنة الإدارية، إلى إعادة الحياة إلى العملية السياسية وتفعيل دور المجلس التشريعي والمجلس الأعلى للقضاء، وإتاحة حرية التعبير عن الرأي وإيقاف الاعتقال السياسي.

كما أعربت عن أملها أيضا، أن "تؤدي هذه الجهود إلى إعادة تفعيل المجلس الوطني الفلسطيني على أسس ديمقراطية بما يساهم في إزالة الجمود في الحياة السياسية العامة الفلسطينية"، وفق البيان.

وأعلنت حركة "حماس" أمس الاحد حل حكومتها في قطاع غزة، استجابة لمطالب جهاز المخابرات المصري، ودعت حكومة الوفاق الوطني للقدوم إلى القطاع وممارسة مهام عملها.

وذكرت "حماس" أن القرار جاء "استجابة للجهود المصرية الكريمة، بقيادة جهاز المخابرات العامة المصرية والتي جاءت تعبيرًا عن الحرص المصري على تحقيق المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام، وحرصًا على تحقيق أمل شعبنا الفلسطيني، بتحقيق الوحدة الوطنية".

وجاء قرار "حماس" بعد التوافق مع حركة "فتح" على عدة بنود للمصالحة، من خلال مفاوضات غير مباشرة في القاهرة، برعاية رئيس جهاز المخابرات اللواء خالد فوزي. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.