الاحتلال يُحاكم 4 شبّان مقدسيين بتهمة الانتماء لـ"تنظيم محظور"

أصدرت محكمة "الصلح" الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة، اليوم الثلاثاء، أحكامًا جائرة بحق أربعة شبان مقدسيين أدينوا بالانتماء لـ "تنظيم محظور".

وأفاد رئيس "لجنة أهالي الأسرى المقدسيين"، أمجد أبو عصب، بأن محكمة الاحتلال حكمت على الشاب محمد بكري (18 عاماً) بالسجن الفعلي لمدة ثمانية أشهر، كما فرضت عليه غرامة مالية بقيمة ثلاثة آلاف شيقل.

وأضاف أن المحكمة ذاتها حكمت على الشبان؛ محمد مصطفى (19 عاماً)، وعماد أبو سنينة (22 عاماً)، ومحمد عجلوني (29 عاماً) بالسجن الفعلي لمدة 14 شهراً، وفرضت على الأول والثاني غرامة مالية بقيمة 5 آلاف شيقل، فيما فرضت على الثالث 2500 شيقل.

وأوضح أن الشبان الأربعة من بلدات العيساوية (شرق القدس)، سلوان (جنوباً)، والبلدة القديمة في المدينة، حيث أُدينوا بالانتماء لتنظيم "شباب الأقصى"، الذي قال الاحتلال بأنه "محظور".

وكانت سلطات الاحتلال قد شنت حملة اعتقالات واسعة منذ خمسة شهور، طالت عدداً كبيراً من شبان مدينة القدس، حيث وُجّهت لهم تهمة الانتماء لتنظيم "شباب المسجد الأقصى".

وقال أبو عصب في تصريحات سابقة لـ"قدس برس" حول اعتقال الشبان، إن الاحتلال حقّق مع نحو 25 شاباً  مقدسيّاً إضافة إلى بعض النساء، حول تنظيم شباب الأقصى.

وأشار إلى أنه لا وجود لمثل هذا التنظيم، وإنما يسعى الاحتلال من سياسته تلك إلى استهداف المسجد الأقصى وتفريغه من روّاده.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.