200 مستوطن يقتحمون الأقصى احتفالاً بـ "رأس السنة العبرية"

اقتحم مئات المستوطنين اليهود صباح اليوم الأربعاء، المسجد الأقصى المبارك، بعد تأمين الحماية لهم من قبل عناصر الاحتلال، حيث تكثّفت الاقتحامات بسبب احتفالات اليهود بـ"عيد رأس السنة العبرية".

وأفادت مراسلة "قدس برس" أن 200 مستوطن يهودي اقتحموا المسجد الأقصى خلال الجولة الصباحية من  "باب المغاربة" الخاضع لسيطرة شرطة الاحتلال بشكل كامل.

وأضافت أن المُقتحمين تجوّلوا في باحات المسجد الأقصى، حُفاة الأقدام، وبعضهم كان يلبس البزّة العسكرية، متلقّين شروحات حول "الهيكل" المزعوم، كما أدّوا صلواتهم "الصامتة" دون تدخّل من قبل شرطة الاحتلال.

وأشارت إلى أن شرطة الاحتلال، أمّنت الحماية للمُقتحمين منذ فتح "باب المغاربة" عند الساعة السابعة صباحاً، عبر نشر عناصرها وعناصر القوات الخاصة المدجّجة بالسلاح في الباحات، خاصة قرب المصّلى القِبْلي، إلى جانب مرافقة المستوطنين خلال تجوالهم حتى خروجهم من "باب السلسلة". 

وأوضحت أن "باب السلسلة" شهد حركات المستوطنين الاستفزازية للمصلين والوافدين للمسجد الأقصى، من خلال الرقص والغناء، وأداء بعض الطقوس التلمودية.

وأكّدت تشديد العناصر الإسرائيلية المتمركزة عند أبواب المسجد، على دخول المصلين الفلسطينيين، حيث دقّقت في هويّاتهم، كما صادرت بعضها بشكل مؤقت لحين مغادرتهم من الأقصى.

ولفتت إلى أن شرطة الاحتلال، كي تسمح باقتحام أعداد أكبر من المستوطنين، قامت بإدخالهم من خلال "مسلك الهروب"، وهو الذي يربط بابيْ "المغاربة" و"السلسلة" بشكل مباشر دون جولة كاملة في باحات المسجد الأقصى.

يُشار إلى أن عدد المستوطنين المقتحمين سيرتفع خلال نهار اليوم، بسبب وجود جولة ثانية مساء اليوم، تسمح بها شرطة الاحتلال للمستوطنين، وذلك بعد انتهاء المسلمين من أداء صلاة الظهر.

وكانت شرطة الاحتلال قد نشرت المئات من عناصرها في محيط المسجد الأقصى والبلدة القديمة في القدس، لتأمين الحماية للمستوطنين اليهود في كافة أماكن تواجدهم.

كما عزّزت من تواجد قواتها عند أبواب البلدة القديمة، التي شهدت استفزازاً للفلسطينيين بسبب التفتيش الجسدي للشبّان أو ممن تدّعي "الاشتباه" بهم.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.