كوريا الشمالية: قد نفكر باختبار قنبلة هيدروجينية لم يسبق لها مثيل

قال وزير خارجية كوريا الشمالية ري يونغ هو، الجمعة، إنه يعتقد أن بلاده قد تفكّر في اختبار قنبلة هيدروجينية في المحيط الهادي، وعلى نطاق لم يسبق له مثيل.

وأدلى الوزير الكوري الشمالي بالتصريحات للصحفيين في نيويورك، ردًا على سؤال عما كان يعنيه زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، عندما قال إنه قد يدرس "أعلى مستويات الإجراءات المضادة في التاريخ" ضد الولايات المتحدة.

ونقلت وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية للأنباء عن يونغ هو، أن كوريا الشمالية "قد تبحث اختبار قنبلة هيدروجينية"، لكنه لا يعلم ما يفكر فيه (كيم) بالتحديد.

وكان يونغ هو قد ردّ، الأربعاء، بتهكُّم على التهديدات التي وجهها ترمب لسيئول بسبب ملفها النووي وتجاربها الصاروخية، واصفًا تهديده بتدمير كوريا الشمالية بالكامل بـ "النباح".

وتأتي تصريحات يونغ هو بعد تهديد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، الثلاثاء، بأن بلاده قد تضطر إلى "تدمير كوريا الشمالية"، إذا وجدت نفسها مجبرَة على اللجوء إلى القوة لحماية نفسها وحلفائها من برامج بيونغ يانغ النووية والصاروخية.

وتصاعدَ التوتر في العالم بشدةٍ منذ أن أجرت كوريا الشمالية سادس تجاربها النووية وأقواها في الثالث من أيلول/ سبتمبر الجاري.

وصوَّت مجلس الأمن، بالإجماع، لقرار أعدَّته الولايات المتحدة بجولة جديدة من العقوبات، الاثنين الماضي؛ ردًا على التجربة، حيث حظر صادرات كوريا الشمالية من المنسوجات، وهي ثاني أكبر صادراتها بعد الفحم والمعادن، وقيَّد وارداتها من الوقود.

وردَّت كوريا الشمالية على إجراءات المجلس، التي أيَّدتها الصين وروسيا، اللتان تتمتعان بحق النقض (الفيتو)، بتكرار التهديدات بتدمير الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية.

وكان ترمب، قد وقّع "أمرًا تنفيذيًا" يسمح للولايات المتحدة الأمريكية بفرض عقوبات جديدة على شخصيات وشركات تتعامل مع كوريا الشمالية.

وقال ترمب خلال مؤتمر صحافي، أمس، قبل لقاء جمعه مع زعيمي اليابان وكوريا الجنوبية، "قرارنا التنفيذي الجديد سيقطع مصادر التمويل لجهود كوريا الشمالية، من أجل الحصول على أكثر الأسلحة التي عرفتها البشرية خطورة".

وأضاف أن الأمر التنفيذي يمنح وزارة الخزانة الأمريكية سلطة فرض عقوبات على أي مصرف يتعامل مع بيونغ يانغ، وأنه يتضمن أيضًا فقرة عن "اعتراض شبكات الشحن والتجارة التابعة لكوريا الشمالية".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.