وزير أردني: تمويل خطة الاستجابة الإقليمية للأزمة السورية لم يتجاوز 39%

أعلن وزير التخطيط والتعاون الدولي الأردني، عماد فاخوري، أن التمويل لخطة الاستجابة الإقليمية للأزمة السورية لم يتجاوز 39 في المئة من التزامات الدول المانحة تجاه الأردن.

وأكد الوزير في اجتماع حضره على المستوى الوزاري في نيويورك وستضافه الاتحاد الأوروبي، ضرورة استكمال المجتمع الدولي تنفيذ التزاماته للعام 2017 وقبل نهاية العام.

وأشار فاخوري إلى أهمية المتابعة وحشد الدعم لخطط الاستجابة الإقليمية للأزمة السورية بما فيها خطة الاستجابة الأردنية في ربيع عام 2018.

وبيّن أن الاجتماع يهدف بشكل محدد إلى النظر في كيفية استدامة الاستجابة للاحتياجات الإنسانية في سوريا، وتلبية احتياجات اللاجئين في الدول المستضيفة؛ والنظر في تحقيق الاستقرار في مختلف أنحاء سوريا، في سياق إنشاء مناطق خفض التوتر؛ وتقييم الوضع ما بعد التوصل الى اتفاقيات بهذا الخصوص.

وأضاف الوزير "أنه تم التأكيد من قبل الاتحاد الأوروبي والدول المستضيفة لمؤتمر بروكسل والأمم المتحدة على ضرورة إيفاء المجتمع الدولي بالتزاماته وترجمة التعهدات إلى دعم حقيقي على أرض الواقع، خاصة وأن التمويل لخطة الاستجابة الإقليمية للأزمة السورية لم يتجاوز 39 في المئة، ما يتطلب مزيدا من العمل للإيفاء بالالتزامات من أجل الاستمرار بتقديم الخدمات للاجئين والمجتمعات المستضيفة".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.