"بنك الدم".. تطبيق إلكتروني فلسطيني يُتيح الوصول للمتبرعين بالدم

يرغب الكثيرون في التبرع بالدم من أجل إنقاذ حياة الآخرين، والذي يعد عملًا صحيًا، ليس فقط للشخص الذي يتلقى الدم، لكنه أيضًا يفيد المتبرع، حيث يقلل من خطورة الإصابة بالأزمات القلبية، وفقًا لدراسة طبية نُشرت في حزيران/ يونيو عام 2011.

وفي السياق، ابتكر فريق شبابي فلسطيني، مؤخرًا، تطبيقًا إلكتروني يُساعد في التعرف على المتبرعين بالدم وعناوينهم لتسهيل الوصول إليهم.

وخرج تطبيق "بنك الدم" الخاص بالأجهزة اللوحية والخلوية، إلى حيز التنفيذ قبل أيام، ويسعى القائمون عليه لتقديم خدمة إنسانية مجتمعية، تسهل الوصول إلى متبرع بالدم خاصة في حالات الطوارئ.

وأوضح حسين شجاعية؛ أحد القائمين على الابتكار، أنه (التطبيق) جاء تماشيًا مع التطور الحاصل في قطاع التطبيقات الإلكترونية الخاصة بالأجهزة الخلوية، وبإشراف شركة فلسطينية خاصة.

وبين شجاعية، خلال حديث مع "قدس برس"، أن التطبيق مجاني وتم نشره عبر نظام "الأندرويد"، ويُتيح لطالبي خدمة التبرع بالدم التعرف على المتبرعين وأماكن سكناهم، للاستفادة من المعلومات المتوفرة وفق ما يتناسب مع متطلباتهم.

وقال إن أهمية التطبيق تنبع من حاجة المجتمع لطريقة تُنظم عملية التبرع بالدم، في ظل انتشار المناشدات على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة خلال الأحداث الميدانية.

وأفاد الناشط الفلسطيني، بأن التطبيق يحتوي على قوائم بأسماء الراغبين بالتبرع، وكذلك نوع الدم، والمحافظات التي يُقيمون فيها، حيث تتوفر فيه تلك التصنيفات، "الأمر الذي يسهل الوصول إليهم من قبل المحتاجين".

وأشار شجاعية، إلى أن المحتاج للدم يمكنه التواصل مع المتبرع من خلال رسالة قصيرة، أو مكالمة هاتفية، ويتضمن التطبيق هذه الإمكانيات.

وذكر أن التطبيق "سيكون متاحًا في مختلف أنواع الأجهزة الخلوية، قريبًا"، مؤكدًا: "هناك تنسيق مع الهيئات المعنية المختلفة، خاصة قطاعي الصحة والتكنلوجيا، للعمل على إجراء بعد التعديلات والإضافات بناء على الملاحظات التي تصل من قبل جمهور التطبيق".

وأردف: "وكذلك سيتم معالجة أي ثغرات تكتشف فيه، حتى يتم عرض نسخ معدّلة ومناسبة للمواطنين، ليستثمر بالطريقة المناسبة والصحية ويخدم أكبر شريحة ممكنة من الناس".

وحول التبرع بالدم وأهميته، فقد كشفت باحثة أميركية؛ عام 2009، عن أن تبرع شخص بوحدة دم واحدة قادرة على إنقاذ حياة أربعة أشخاص.

وأِشارت الباحثة لوري ساتور؛ (من المركز الطبي التابع لجامعة ساوث ويسترن في دالاس)، في بيان لها؛ نشرته بتاريخ 2 كانون ثاني/ يناير 2009، إلى الحاجة للدم في حالات الطوارئ وبشكل يومي من أجل مرضى السرطان والقلب وأمراض الخلايا.

واعتبرت أن التبرع بالدم يمكن أن يكون سهلًا ويحمل معه شعورًا إيجابيًا بمساعدة الآخرين، ويمكن للمتبرعين بالدم الاستمتاع بحالة من الزمالة والصداقة مع أناس من مجتمعهم.

وذكرت دراسة فنلندية أن التبرع بالدم بانتظام يقلل مخاطر الإصابة بأزمات قلبية بين الرجال، بسبب التخلص من الكوليسترول.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.