خطة إسرائيلية لإغلاق مكاتب منظمة التحرير الفلسطينية بواشنطن

بالتعاون من أعضاء في الكونغرس الأمريكي وإدارة ترمب وردًا على انضمام السلطة الفلسطينية للإنتربول وخطواتها "الأحادية" في الساحة الدولية

سفير فلسطين يتسلم علم الانتربول

قالت قناة "كان" العبرية، إن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، بادر إلى خطة مع إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب وأعضاء في الكونغرس للضغط على الفلسطينيين وقف خطواتهم أحادية الجانب في الساحة الدولية.

وأفادت القناة العبرية، اليوم الخميس، بأن تل أبيب تعمل بالتعاون مع أعضاء في الكونغرس الأمريكي على صياغة خطة لوقف نشاط الفلسطينيين في المحكمة الدولية، كما سيعملون على إغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن.

ولفتت النظر إلى أن العمل على إعداد الخطة يأتي في أعقاب الموافقة على قبول السلطة الفلسطينية بصفوف منظمة الشرطة الدولية الجنائية "الإنتربول".

وأشارت إلى أن خطة إغلاق مكاتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن استعرضت خلال اجتماع نتنياهو الأربعاء مع سفير الولايات المتحدة في تل أبيب ديفيد فريدمان، والمبعوث الأمريكي جيسون غرينبلات والسفير الإسرائيلي في الولايات المتحدة رون درمر.

ونقلت عن نتنياهو تصريحه بأن "الحرب الدبلوماسية التي يخوضها الفلسطينيون لن تمر يدون رد".

ووصف نتنياهو انضمام الفلسطينيين للإنتربول بأنها "خطوة تنتهك الاتفاقيات التي وقعت عليها إسرائيل"، مدعيًا أن "الإجراءات التي تتخذها القيادة الفلسطينية تقوض بشكل خطير فرص السلام".

وصرّح مصدر في مكتب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، لـ "كان" بأن "الانضمام للإنتربول لا يهدف لإصدار مذكرات توقيف بحق مسؤولين إسرائيليين".

وأوضح أن "هدف العملية تتلخص بالاعتراف وتعزيز مكانة مؤسسات السلطة الفلسطينية على الساحة الدولية، وأن الأشخاص الذين من المرجح أن يكونوا قيد الاعتقال هم منافسو عباس السياسيين داخل السلطة، وعلى رأسهم محمد دحلان".

ونوه "المسؤول الفلسطيني الكبير"، وفق وصف القناة العبرية، إلى أن واشنطن "منزعجة من إمكانية انضمام الفلسطينيين للمنظمة العالمية للملكية الفكرية التابعة للأمم المتحدة".

وأردف: "في واشنطن أوضحوا للفلسطينيين بأن قبولهم للمنظمة سيجبر الولايات المتحدة على الخروج منها بحسب قرار الكونغرس، خطوة يمكن أن تسبب أضرارًا اقتصادية وتجارية".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.