الحمد الله: قضايا الشباب في غزة على سلم أولويات الحكومة


أكد رئيس حكومة التوافق الفلسطينية، رامي الحمد الله، على أن حكومته تولي اهتماما خاصا وكبيرا بأزمات ومشاكل فئة الشباب في قطاع غزة، وأنها ستعمل على حلّها.

وذكر الحمد الله في تصريح نشره عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أن حكومته ستعمل على خدمة الشباب الفلسطيني من خلال توفير فرص التعليم والعمل لهم.

وقال الحمد الله قبل يومين من توجه حكومته إلى قطاع غزة "سنخدم المجتمع من خلال الاستثمار بالعنصر الشبابي، وقد وصلتني نداءات الشباب والحملة المطالبة برؤيتي، وسأعمل جهدي لعقد لقاء خاص معكم".

وكان رئيس حكومة الوفاق رامي الحمد الله أعلن أنه سيتوجه الاثنين إلى قطاع غزة على رأس الحكومة وبرفقة كافة الهيئات والسلطات والأجهزة الأمنية، على أن يتم عقد اجتماع لمجلس الوزراء هناك.

وشكّلت "حماس" في آذار/ مارس الماضي، لجنة لإدارة الشؤون الحكومية في غزة، فرّد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، بجملة إجراءات ضد القطاع؛ منها تخفيض رواتب الموظفين وإحالة بعضهم للتقاعد المبكر، وتخفيض إمدادات الكهرباء.

وقبل أسبوعين، أعلنت حركة "حماس" عن حلّ اللجنة الإدارية لتمكين حكومة الوفاق من العمل في غزة "استجابةً للجهود المصرية لتحقيق المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام".

وفي التاسع من أيلول/ سبتمبر الجاري، وصل وفد من حركة "حماس" برئاسة إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي للحركة، في زيارة رسمية إلى مصر.

وفي 15 من الشهر ذاته، وصل وفد من حركة "فتح" برئاسة عزام الأحمد، عضو اللجنة المركزية للحركة ورئيس كتلتها البرلمانية، بالتزامن مع وجود وفد "حماس" هناك؛ حيث جرت حوارات ومباحثات مكثفة وأفضت لحل اللجنة الإدارية ووصل الوفاق إلى غزة.

ويسود الانقسام السياسي أراضي السلطة الفلسطينية، منذ منتصف حزيران (يونيو) 2007، إثر سيطرة "حماس" على قطاع غزة، بينما بقيت حركة (فتح)، تدير الضفة الغربية، ولم تفلح وساطات إقليمية ودولية في إنهاء هذا الانقسام.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.