قيادي في "فتح": تمكين الحكومة بغزة يعيد الوحدة الوطنية

اعتبر عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، أحمد حلس، أن استعادة الوحدة الوطنية للشعب الفلسطيني تتمثل بتمكين حكومة الوفاق من ممارسة مهامها في قطاع غزة وتحمل مسؤولياتها تجاهه.

وقال حلس في حديثه لـ "قدس برس" اليوم الأحد، "المرحلة الثانية من تمكين الحكومة في غزة هو تحملها مسؤولياتها تجاه القطاع بشكل كامل كما تتحمله تجاه الضفة الغربية".

واعتبر مفوض التعبئة والتنظيم في قطاع غزة، أن قيام حركة "حماس" بحل اللجنة الإدارية "ليس هدية لحركة فتح وإنما استحقاق وطني لعودة الحكومة لممارسة مهامها في قطاع غزة".

وأضاف "الموضوع بالنسبة لنا لا يعني تحقيق مكاسب طرف على حساب طرف آخر، نحن نريد تحقيق مكاسب لشعبنا الفلسطيني حتى على حساب مصالحنا الحزبية".

وفي ردّه على سؤال حول اللقاء الذي سيعقد بين حركتي "فتح" و"حماس" في القاهرة بعد أسبوع من تمكين حكومة الوفاق في غزة، أجاب حلس "لم يتم تحديد الموعد بالضبط ولكن في هذا الحدود سيكون هناك اجتماع بين الحركتين في القاهرة"، دون إعطاء المزيد  من التفاصيل عن طبيعة هذا الاجتماع.

ومن المقرر أن يصل رئيس حكومة الوفاق رامي الحمد الله إلى غزة يوم غد الاثنين على رأس الحكومة وبرفقة كافة الهيئات والسلطات والأجهزة الأمنية وسيتم عقد اجتمع مجلس وزراء هناك.

وأعلنت حركة "حماس"،  في 17 أيلول/ سبتمبر الماضي عن حلّ اللجنة الإدارية، وتمكين حكومة الوفاق من العمل في غزة "استجابةً للجهود المصرية لتحقيق المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام".

وشكّلت "حماس" لجنة إدارية، في آذار/ مارس الماضي لإدارة الشؤون الحكومية في قطاع غزة، فرد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، بعدد من الإجراءات بحق قطاع غزة، ومنها تخفيض رواتب الموظفين وإحالة بعضهم للتقاعد المبكر، وتخفيض إمدادات الكهرباء للقطاع.

وفي التاسع من أيلول/ سبتمبر الماضي، وصل وفد من حركة "حماس"، برئاسة إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي للحركة إلى مصر في زيارة سمية لإجراء حوارات مع القيادة المصرية.

وفي 15 من الشهر ذاته، وصل وفد من حركة "فتح" برئاسة عزام الأحمد، عضو اللجنة المركزية للحركة ورئيس كتلتها البرلمانية، بالتزامن مع وجود وفد "حماس" هناك. حيث جرت حوارات ومباحثات مكثفة وأفضت لحل اللجنة الإدارية ووصل الوفاق إلى غزة.

ويسود الانقسام السياسي أراضي السلطة الفلسطينية، منذ منتصف حزيران (يونيو) 2007، إثر سيطرة "حماس" على قطاع غزة، بينما بقيت حركة (فتح)، تدير الضفة الغربية، ولم تفلح وساطات إقليمية ودولية في إنهاء هذا الانقسام. 

أوسمة الخبر فلسطين غزة مصالحة

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.