قادمًا من رام الله.. وزير المخابرات المصري يصل غزة عبر "إيرز"

خلال لقاء الوزير خالد فوزي (يسار) برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس (يمين) في رام الله اليوم الثلاثاء

وصل، ظهر اليوم الثلاثاء، وزير المخابرات المصري، اللواء خالد فوزي، إلى قطاع غزة عبر معبر بيت حانون "إيرز"؛ قادمًا من رام الله، للإشراف على إتمام المصالحة وتمكين حكومة التوافق الوطني.

وأكد مدير العلاقات العامة والإعلام في الهيئة العامة للمعابر والحدود بعزة، هشام عدوان، لـ "قدس برس"، أن الوزير فوزي والوفد المرافق له ومدير المخابرات الفلسطيني ماجد فرج وصلوا غزة عبر معبر بيت حانون.

وكان فوزي، قد عقد قبل وصوله غزة لقاء مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في مقر الرئاسة بمدينة رام الله (شمال القدس المحتلة).

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، بأن الوزير فوزي، نقل تحيات الرئيس السيسي، وسعادته ببدء انطلاق الخطوات العملية لطي صفحة الانقسام، وإعادة اللحمة الوطنية الفلسطينية.

وقالت إن الرئيس عباس أعرب عن شكره وتقديره والشعب والقيادة الفلسطينية للجهود المصرية الرامية إلى طي صفحة الانقسام، وتعزيز الوحدة الوطنية "ليتمكن شعبنا من مواجهة التحديات وتذليل العقبات أمام عملية السلام التي تمكنه من إنهاء الاحتلال وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية بإقامة الدولة".

ونقلت أن المبعوث المصري، أكد للرئيس عباس، أن القاهرة ماضية في رعايتها لجهود إنهاء الانقسام، ومتابعة خطواتها كاملة حتى يتم إنهاء كافة مظاهر الانقسام وآثاره.

وصرّح فوزي، وفق وكالة "وفا"، بأن مصر ستدعو حركتي فتح وحماس قريبًا إلى القاهرة وفقًا لما تم الاتفاق عليه مؤخرًا لتقييم ما تم بشأن تمكين حكومة التوافق الوطني من ممارسة مهامها، تمهيدًا لعقد اجتماع موسع لكافة الفصائل الفلسطينية الموقعة على اتفاق المصالحة بتاريخ 4 أيار/ مايو 2011.

ومن المقرر أن يلتقي المبعوث المصري، رئيس حكومة التوافق، رامي الحمد الله، ورئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إسماعيل هنية.

ويشار إلى أن هذه أول زيارة لوزير مخابرات مصري إلى قطاع غزة منذ عام 1967. وسبق زيارة فوزي إلى غزة وصول اللواء همام أبو زيد، مسؤول ملف فلسطين في المخابرات المصرية ومساعده العميد سامح كامل إلى القطاع الأحد الماضي.

ويسود الانقسام السياسي أراضي السلطة الفلسطينية، منذ منتصف حزيران (يونيو) 2007، إثر سيطرة "حماس" على قطاع غزة، بينما بقيت حركة (فتح)، تدير الضفة الغربية، ولم تفلح وساطات إقليمية ودولية في إنهاء هذا الانقسام. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.