ترمب: نتنياهو الجانب الأصعب في جهود تعزيز السلام

قالت صحيفة "هآرتس" العبرية، اليوم الأربعاء، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، وصف رئيس الحكومة الإسرائيلية بأنه "الجانب الأصعب للإقناع في الجهود المبذولة للتوصل لاتفاق سلام إسرائيلي فلسطيني".

ونقلت الصحيفة العبرية عن مصادر غربية (لم تسمها)، بأن تقديرات ترمب تم استعراضها خلال اللقاء الذي جمعه بالأمين العام للأم المتحدة، أنطونيو غوتريش، على هامش أعمال مؤتمر الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي عقد في نيويورك قبل أسبوعين.

وأفادت بأن الرئيس الأمريكي أبلغ غوتريش بأنه "متفائل، على الرغم من الصعوبات التي وجدها"، مبينة أن السبب وفق ترمب "لأن نتنياهو يدرك أنه لن يحصل على رئيس متعاطف معه مثله".

وذكرت هآرتس أن أقوال الرئيس الأمريكي اطلعت عليها سبع جهات غربية وإسرائيلية كانوا على علاقة باللقاء (ترمب غوتريش) بشكل أو بآخر.

وأوضحت الجهات المطلعة أن ترمب بيّن أن "القياديين الإسرائيلي والفلسطيني يشكلان مشكلة، ولكن نتنياهو هو الأكثر تعقيدًا".

وتوصل الرئيس الأميركي، وفق هآرتس، لهذه التقديرات عقب المباحثات التي أجراها مع نتنياهو، ومحاولته للتوصل إلى "تسوية" من خلال انتداب صهره جاريد كوشنير ومبعوثه الخاص للشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، للاجتماع مع القادة بتل أبيب ورام الله عدة مرات، لمناقشة سبل تجديد المفاوضات.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.