حماس تنتخب "صالح العاروي" نائبًا لرئيس مكتبها السياسي

قالت مصادر في حركة "حماس" إن الأخيرة انتخبت القيادي صالح العاروري (51 عامًا)، نائبًا لرئيس مكتبها السياسي، إسماعيل هنية.

وفي حديث لـ "قدس برس"، أفادت المصادر التي رفضت الكشف عن هويتها، بالقول "تم انتخاب العاروري من قبل المكتب السياسي للحركة وحسب النظام الأساسي لحماس".

وذكرت أن الانتخابات التي توجت العاروري؛ بدأت قبل يومين وانتهت فجر اليوم الخميس، وشارك فيها مجلس الشورى العام لحركة "حماس"، والذي يضم ممثلين عن ثلاث مناطق؛ الضفة الغربية، قطاع غزة وخارج الأراضي الفلسطينية.

وينحدر العاروري؛ الذي يعتبر مؤسس "كتائب القسام" الجناح العسكري لحركة "حماس" في الضفة الغربية، من بلدة عارورة شمالي مدينة رام الله (شمال القدس المحتلة).

ويحمل العاروري شهادة بكالوريوس في الشريعة الإسلامية من جامعة الخليل (جنوب القدس المحتلة)، وهو متزوج وله ابنتان.

والتحق بالعمل في الحركة الإسلامية في سن مبكرة بالمدرسة ونشاط المساجد، ثم قاد العمل الطلابي الإسلامي في الجامعة منذ عام 1985 حتى اعتقاله في عام 1992. وكان قد انضم لـ "حماس" عام 1987، وشارك في مختلف أشكال مقاومة الاحتلال منذ انطلاقة الحركة.

وتعرض العاروري للاعتقال من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي إداريًا خلال السنوات 1990 - 1992.

وبدأ بتشكيل جهاز عسكري لـ "حماس" في الضفة الغربية خلال الفترة ما بين عامي 1991 - 1992، ما أسهم في الانطلاقة الفعلية لكتائب القسام في الضفة عام 1992.

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلية القيادي في "حماس" منذ عام 1992 وحتى 2007 (15 سنة) بتهمة تشكيل الخلايا الأولى للكتائب في الضفة، ثم أعيد اعتقاله بعد ثلاثة أشهر من الإفراج عنه ولمدة ثلاث سنوات حتى سنة 2010، حيث قررت المحكمة العليا الإسرائيلية الإفراج عنه وإبعاده خارج فلسطين، وتنقل في عدة دول.

اختير العاروري عضوًا في المكتب السياسي للحركة منذ عام 2010، وهو أحد أعضاء الفريق المفاوض لإتمام صفقة "وفاء الأحرار"؛ (صفقة شاليط)، كما أنه كان أحد قادة "حماس" الذين شاركوا في حوارات القاهرة الأخيرة وفي زيارة الحركة إلى روسيا.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.