رئيس الحكومة الفلسطينية يغادر قطاع غزة

بعد زيارة استمرت 4 أيام

غادر رئيس حكومة التوافق الفلسطينية رامي الحمد الله، اليوم الخميس، قطاع غزة متوجهًا إلى الضفة الغربية المحتلة، عن طريق معبر بيت حانون "إيرز"، بعد زيارة دامت أربعة أيام.

واطلع الحمد الله؛ قبل مغادرته، على أحوال المرضى في مجمع الشفاء الطبي بمدينة غزة، وذلك خلال جولة قامها بها في المشفى، كما تفقد سير العمل في محطة تحلية المياه جنوبي القطاع، وزار منزل رئيس السلطة الفلسطينية الراحل ياسر عرفات، غربي غزة.

وجدد رئيس الوزراء الفلسطيني، تأكيده بأن حكومته جاهزة للقيام بكل واجباتها تجاه قطاع غزة، خلال تصريحات أدلى بها في محطة التحلية، مضيفا "سنتواجد أنا والوزراء باستمرار هنا في قطاع غزة وسنضع جدولًا لذلك".

بدورها، أعلنت حركة "حماس" أن قطاع غزة أصبح الآن بشكل رسمي تحت سيادة حكومة التوافق الوطني.

وصرّح الناطق باسم حماس، حازم قاسم لـ "قدس برس" اليوم، بأن "حكومة التوافق الوطني هي المسؤولة الآن عن شؤون قطاع غزة بشكل كامل، وعن تسيير جميع مناحي الحياة فيه".

وكان الحمد الله، قد وصل الإثنين الماضي، إلى قطاع غزة على رأس حكومته من أجل مباشرة عملهم في القطاع، تحقيقًا لتفاهمات القاهرة بين "حماس" و"فتح" برعاية مصرية، حيث تم عقد مجلس الوزراء في غزة وأجرى عدة لقاءات وجوالات في القطاع.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.