غزة.. اعتقال 4 أشخاص من قادة "السلفية الجهادية"

أفاد المتحدث باسم وزارة الداخلية الفلسطينية في غزة، إياد البُزم، بأن الأجهزة الأمنية اعتقلت أمس الجمعة أحد المطلوبين لها، والمدعو نور عيسى.

وقال البُزم في حديث لـ "قدس برس"، اليوم السبت، إن التحقيق مع نور عيسى قد بدأ لاستكمال الإجراءات القانونية بحقه، دون الكشف عن تفاصيل أخرى.

وفي السياق، ذكرت مصادر محلية وأمنية فلسطينية بغزة، أن الأجهزة الأمنية هناك اعتقلت أربعة من قادة ما يعرف باسم "السلفية الجهادية "، أحدهم مطلوب منذ عام؛ نور عيسى.

وأوضح جهاز "الأمن الداخلي" في حديث له عبر صفحته الرسمية على "الفيسبوك"، أنه "تم اعتقال أحد قيادات الفكر المنحرف في قطاع غزة وآخرين، وذلك بعد جهود حثيثة".

وبيّنت مصادر محلية لـ "قدس برس" أن المعتقلين الأربعة هم من قادة السلفية الجهادية في رفح جنوبي قطاع غزة وتم اعتقالهم في المنطقة الوسطى من القطاع بعد انتهاءهم من اجتماع في منزل أحدهم.

وكان أحد عناصر "السلفية الجهادية" قد فجر نفسه في 17 آب/ أغسطس الماضي، في قوة فلسطينية على الحدود المصرية الفلسطينية، بعدما تم منعه من اجتياز الحدود، حيث قتل في الانفجار واستشهد أحد عناصر الأمن وأصيب عدد آخر بجراح.

واتهمت بعض الجماعات التي لها علاقة بـ "السلفية الجهادية" أجهزة الأمن في غزة وحركة "حماس" بالسيطرة على مواقعها العسكرية وشن حملة اعتقالات في صفوفها نافية أي علاقة لها بحادث رفح، دون أن يصدر أي تعقيب من قبل وزارة الداخلية في غزة.

يشار إلى أن أجهزة الأمن في غزة اصطدمت قبل ذلك عدة مرات فيما يعرف باسم "السلفية الجهادية" كان أعنفها في آب/ أغسطس 2008 حينما أعلن أحد قادتها ويدعى عبد اللطيف موسى، قطاع غزة إمارة إسلامية وإعلان مبايعته لأسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة حيث قتل قرابة 23 شخصيًا بينهم موسى، وأحد قادة "كتائب القسام" في رفح جنوب قطاع غزة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.