اجتماع بين حماس وفتح في القاهرة الثلاثاء المقبل

يلتقي وفدان قياديان من حركتي "حماس" و"فتح"، يوم الثلاثاء القادم، في العاصمة المصرية (القاهرة)، برعاية جهاز المخابرات العامة المصرية.

وعلمت "قدس برس" من مصادر مطلعة أن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، عزام الأحمد، هو الذي سيرأس وفد حركته، الذي من المقرر أن يضم رئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، وأعضاء اللجنة المركزية لفتح روحي فتوح، أحمد حلس، حسين الشيخ، إضافة إلى عضو المجلس الثوري للحركة فايز أبو عيطة.

وذكرت المصادر ذاتها، أن وفد حركة حماس، سيرأسه صالح العاروري؛ نائب رئيس مكتبها السياسي، ويضم خمسة من أعضاء المكتب السياسي؛ موسى أبو مرزوق، يحيى السنوار، خليل الحيّة، عزت الرشق، وحسام بدران، إضافة إلى رئيس العلاقات الوطنية في قطاع غزة صلاح البردويل.

وأعلنت القاهرة الإثنين الماضي عن اتفاق بين "فتح" و"حماس"، أنهى عقدًا كاملًا من الانقسام الفلسطيني، تكللت بزيارة رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله بصحبة كامل فريقه الوزاري وعددًا من المسؤولين الفلسطينيين إلى قطاع غزة، بعدما أعلنت حركة "حماس" حل اللجنة الحكومية التي كانت تدير القطاع.

وكانت اللجنة المركزية لحركة فتح، قد أعلنت أول من أمس (الخميس)، عن موافقتها على إرسال وفد إلى القاهرة، لعقد اجتماعات مع قادة حماس بهدف إنهاء ملف المصالحة، وذلك بناء على دعوة وجهتها مصر للحركتين.

وصرّح رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، "هناك اجتماع هام في القاهرة بين حركتي فتح وحماس لوضع الأسس، والبحث في التفاصيل الخاصة بتمكين الحكومة، والخطوات المقبلة، وهذا يحتاج إلى جهد وتعب ونوايا طيبة، ونرجو أن تتوفر هذه النوايا عند الجميع".

ومؤخرًا، أعلن رئيس المكتب السياسي لـحماس، إسماعيل هنية، موافقة الحركة على تلبية دعوة من جهاز المخابرات العامة المصرية لزيارة القاهرة، بهدف إطلاق الحوار الثنائي مع "فتح"

ويسود الانقسام السياسي أراضي السلطة الفلسطينية، منذ منتصف حزيران/ يونيو 2007، إثر سيطرة "حماس" على قطاع غزة، بينما بقيت حركة "فتح" تدير الضفة الغربية، ولم تفلح وساطات إقليمية ودولية في إنهاء هذا الانقسام. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.