القناة الثانية: نتنياهو يُصادق قريبًا على بناء 3829 وحدة استيطانية بالضفة والقدس

من ضمنها وحدات استيطانية في مدينة الخليل وفي مستوطنات بيت إيل شمالي رام الله وتكواع جنوبي شرق بيت لحم وجفعات زئيف شمالي غرب القدس

أعمال بناء في مستوطنة جفعات زئيف شمالي غرب القدس المحتلة

قالت القناة العبرية الثانية، إنه سيوضع على طاولة الحكومة الإسرائيلية الأسبوع القادم، مخططات لبناء 3 آلاف و829 وحدة استيطانية في مختلف مستوطنات الضفة الغربية.

وأفادت القناة العبرية، بأنه من المرجح أن يصادق رئيس الوزراء في حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، على تلك المخططات "كرد على الانتقادات من اليمين الاستيطاني".

وأوضحت أنه من ضمن هذه الخطط، بناء وحدات استيطانية في مدينة الخليل وفي مستوطنات؛ "بيت إيل" شمالي رام الله، "تكواع" جنوبي شرق بيت لحم، "جفعات زئيف" شمالي غرب القدس.

ولفتت القناة الثانية النظر إلى أنه في حال المصادقة من قبل نتنياهو على المخططات الجديدة فستكون هذه هي المرة الأولى التي يتم بناء وحدات استيطانية في المستوطنات المذكورة منذ 40 عامًا.

ونقلت عن المستوطنين اليهود، قولهم إن هذه الوحدات غير كافية لهم، ويطالبون بفتح شوارع التفافية ومناطق صناعية، وهو ما طلبه رئيس المجلس الإقليمي الاستيطاني "هشومرون"، يوسي داغان، ما يعني سلب ومصادرة المزيد من الأراضي الفلسطينية لصالح الاستيطان.

ويعتبر نتنياهو هذه المصادقة كإثبات على عمق العلاقة مع إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، وتأكيدًا على ما قاله خلال جلسة الحكومة الأخيرة للوزراء حول الدعم الأميركي لإسرائيل.

ويرى رئيس حكومة الاحتلال فيها أيضًا "مؤشرًا على نجاحه بإقناع ترمب بأنه لا فرق بين مستوطنات منظمة وبؤر استيطانية عشوائية".

وكان داغان، قد هدد رئيس الحكومة الإسرائيلية، بأنه سيعيد بناء خيمة الاحتجاج مقابل منزله في القدس في حال لم يصادق على البناء الاستيطاني وشق الشوارع الالتفافية.

ونقلت القناة عن مقربين من نتنياهو قولهم إن موضوع الشوارع الالتفافية سيوضع على طاولة النقاش، ولكن محاولات حثيثة تجري من أجل تخصيص ميزانية لهذا المشروع.

وذكر مصدر سياسي رفيع للقناة العبرية الثانية (لم تكشف عنه)، أن نتنياهو قام بتجنيد 200 مليون شيكل من أصل 800 مليون يحتاجها المشروع الاستيطاني.

وحول المناطق الصناعية، قال مقربون من نتنياهو للقناة إن على رئيس الحكومة الحفاظ على علاقة جيدة بالإدارة الأميركية وعدم التمادي حتى لا تتوتر العلاقات، وأن لا يضر هذه العلاقات من أجل الدفع بمصالح داغان.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.