منظمة حقوقية تندد بمواصلة الرياض اعتقال ناشط سعودي منذ 9 أشهر

نددت مؤسسة حقوقية، اليوم الجمعة، بمواصلة السلطات السعودية اعتقال ناشط سعودي في مواقع التواصل الاجتماعي منذ تسعة أشهر في ظروف غامضة ومن دون أي قرار قضائي على خلفية التعبير عن الرأي.

وفي بيان صحفي لها، قالت مؤسسة "سكاي لاين الدولية" الحقوقية التي تتخذ من ستوكهولم مقرا لها، إن الناشط السعودي، سيف الإسلام الشراري، لا يزال معتقلا منذ مطلع كانون الثاني/يناير من العام الجاري بسبب تغريدة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكان الشراري تم اعتقاله بعد نشره تغريدة ينتقد فيها رؤية 2030 التي أطلقها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وتم اعتمادها رسميا بغرض إيجاد بدائل لمرحلة ما بعد النفط في السعودية.

ولدى الشراري عشرات مقاطع الفيديو التي يدلي بها برأيه عن الأوضاع الاقتصادية والسياسية في المملكة السعودية وأخرى عن علاقات المملكة الخارجية وكان يحظى بمتابعة واسعة في بلاده وخارجها.

وأعربت المؤسسة عن استهجانها لطول فترة اعتقال الشراري لمجرد تعبيره عن رأيه ومن دون أي سند قانوني أو قضائي، ومن دون توفر أي معلومات عن حالته الصحية وظروف اعتقاله خاصة في ظل منع عائلته أو محاميه من زيارته لفترات طويلة.

وأوضحت "سكاي لاين" أن "نظام الإجراءات السعودي يمنع وجود معتقل لمدة تزيد عن ستة أشهر من دون محاكمة، وبالتالي يجب الإفراج عنه أو الإحالة للمحكمة إذا ثبتت عليه التهم الموجهة إليه” وهو ما لم يحدث مع الشراري".

كما أكدت أن هذا التعامل مع حالة الشراري وأمثلة أخرى كاعتقال عدد من الدعاة السعوديين مؤخرا يعكس بشكل كبير طريقة تعامل السلطات السعودية مع المعارضة السياسية أو الدينية وحقيقة سجلها المروع فيما يتعلق بقمع حرية الرأي والتعبير ومنع الحريات العامة.

وفي ختام بيانها، طالبت المؤسسة الدولية بالإفراج فورا عن الناشط الشراري، وضرورة التحرك دوليا للضغط على السلطات السعودية لإجبارها على احترام ضمان حرية الرأي والتعبير وسيادة القانون ووقف انتهاكات المستمرة للحريات العامة.

أوسمة الخبر اعتقال السعودية ناشط

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.