روحاني: المساس بالاتفاق النووي سيعرض أمن المنطقة والعالم للخطر

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن المساس بالاتفاق النووي "سيعرض أمن المنطقة والعالم واستقرارهما للخطر"، بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب رفضه المصادقة على خطة العمل المشتركة التي تتضمن آليات تنفيذ الاتفاق النووي.

ونقلت وسائل إعلام رسمية إيرانية، اليوم السبت، عن روحاني قوله لدى تسلمه أوراق اعتماد السفير السويسري الجديد لدى طهران ماركوس لاينتر انه "ليس من المهارة قلب طاولة المفاوضات وينبغي دعم أسس تسوية الخلافات الدولية عن طريق الحوار".

 

وأضاف أن "طهران تعاونت مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وستواصل هذا التعاون" مؤكدًا أن "نشاطات طهران النووية كانت وما زالت سلمية ولن تنتهك الاتفاق النووي ما دامت الاطراف الاخرى في مجموعة (5 + 1) ملتزمة به".

من جانبه قال السفير السويسري لاينتر ان بلاده تدعم الاتفاق النووي الموقع بين ايران ودول مجموعة (5 + 1) وتعتقد بضرورة التزام جميع الاطراف به.

 

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب كشف في استراتيجيته الجديدة التي أعلن عنها مساء الجمعة انه سيفرض إجراءات جديدة على طهران وأنه يرفض المصادقة على خطة العمل المشتركة التي تتضمن آليات تنفيذ الاتفاق النووي.

 

كما توعد ترمب الحرس الثوري الإيراني "بعقوبات قاسية لقيامه بدعم الإرهاب" وطلب من وزارة الخزانة اتخاذ أشد العقوبات بحقه وهو ما حصل بالفعل حيث أعلنت الوزارة عزمها وضع الحرس الثوري على لائحة العقوبات.

وكانت مجموعة (5 + 1) التي تضم الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن اضافة الى ألمانيا قد توصلت مع إيران منتصف 2015 لتوقيع اتفاق شامل بينهما ينهي أزمة بين الجانبين استمرت نحو 12 عاما.

ويقضي الاتفاق برفع العقوبات التي يفرضها الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة والامم المتحدة على إيران مقابل موافقتها على فرض قيود طويلة المدى على برنامجها النووي. 

أوسمة الخبر

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.