وزيرا خارجية مصر والأردن يبحثان هاتفيا المصالحة الفلسطينية

بحث وزيرا خارجية مصر سامح شكرى والأردن أيمن الصفدي، اليوم الأحد،  اتفاق المصالحة الفلسطينية واتفقا على متابعة ما تم الاتفاق عليه بين حركتي "فتح" و"حماس".

جاء ذلك في اتصال هاتفي اجراه شكري مع الصفدي لاطلاعه على ما تحقق في اتفاق المصالحة الفلسطينية بهدف انهاء الانقسام الفلسطيني، بحسب بيان الخارجية المصرية.

وأضاف أن الوزيرين بحثا سبل دعم جهود الوحدة الوطنية بما يساهم في تحقيق تطلعات وطموحات الشعب الفلسطيني وكذلك التأثيرات المأمولة لهذا الاتفاق على مسار عملية السلام وجهود استئناف المفاوضات الفلسطينية - الاسرائيلية.

واتفق الوزيران - بحسب البيان - على تكثيف التشاور والتنسيق خلال الفترة المقبلة ومتابعة تنفيذ ما تم الاتفاق عليه بين الأطراف الفلسطينية علي الأرض.

وكانت مصادر أردنية مطلعة، عبّرت عن استياء عمّان من إبعادها عن حيثيات وتفاصيل ملف المصالحة الفلسطينية الأخير، الذي تم انضاجه برعاية المخابرات المصرية في القاهرة.

وأكدت تلك المصادر التي تحدثت لـ "قدس برس"، مفضلة عدم الإشارة إلى اسمها، في وقت سابق، أن الأردن الرسمي "منزعج من تغييب دوره فيما يتعلق بملف المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس، التي تمت برعاية جهاز المخابرات المصرية".

وأشارت تلك المصادر إلى أن "الأردن يلعب دورا بارزا في دعم القضية الفلسطينية في المحافل الدولية والإقليمية، وأن تغييبه عن ملف المصالحة الفلسطينية يعد انكارا لهذا الدور" بحسب تلك المصادر.

والخميس الماضي، وقعت حركتا "فتح" و"حماس"، في العاصمة المصرية القاهرة، اتفاق المصالحة، بحضور وزير المخابرات المصري، خالد فوزي.

ونص الاتفاق على تنفيذ إجراءات لتمكين حكومة التوافق من ممارسة مهامها والقيام بمسؤولياتها الكاملة، في إدارة شؤون قطاع غزة، كما في الضفة الغربية، بحد أقصاه الأول من كانون أو/ديسمبر القادم، مع العمل على إزالة كافة المشاكل الناجمة عن الانقسام.

كما تضمن الاتفاق دعوة القاهرة لكافة الفصائل الفلسطينية، الموقعة على اتفاقية "الوفاق الوطني"، لعقد اجتماع في 21 تشرين ثاني/نوفمبر القادم، والذي يتوقع أن يناقش خلاله ترتيبات إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية، وإعادة هيكلة منظمة التحرير‎. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.