دونالد ترمب: المرحلة المقبلة قد تؤدي لإلغاء الاتفاق النووي مع إيران

أوضح الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، أن "قراره بعدم التصديق على الاتفاق، إنما كان المرحلة الأولى من استراتيجيته في التعامل مع طهران".

ولم يستبعد ترمب، في تصريحات أدلى بها الليلة الماضية، أثناء اجتماعه مع أعضاء حكومته في البيت الأبيض، بأن يقوم بإلغاء الاتفاق النووي مع إيران "بشكل كامل".

وتابع: "التعامل مع الاتفاق الإيراني، هو أمر شعرت بأنه من الضروري فعله، وسنرى ما الذي سيحدث في المرحلة الثانية، ربما ستكون المرحلة الثانية إيجابية أو ربما تكون سلبية جدًا، ربما تؤدي إلى الإلغاء النهائي".

وقال ترامب: "كما تعلمون هنالك الاتفاقية النووية التي يتم دراستها الآن، وأعتقد أن الكثير من الناس متفقين مع ما فعلته، وأنا أؤيد بقوة ما فعلته".

وهدد ترامب، في استراتيجيته الجديدة التي أعلنها الجمعة الماضي، بالانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران، حال فشل الكونغرس الأمريكي وحلفاء واشنطن في معالجة "عيوبه". متوعدًا بفرض "عقوبات قاسية" على طهران.

وأضاف: "لقد تم استغلال هذا البلد (الولايات المتحدة) على مدى سنوات طويلة، على مدى عدة عقود، وأنا متعب من مشاهدة حدوث هذا".

وأشار إلى أن تصريحات المسؤولين الإيرانيين عقب إعلانه، "تغيرت بشكل كبير". معربًا عن سعادته بحدوث هذا.

وأردف: "لا أعلم إن كان هذا يعني شيئًا أم لا، لكنهم (الإيرانيون) مفاوضون جيدون، ولقد تفاوضوا على صفقة هائلة من أجل أنفسهم، لكنها كانت صفقة مريعة بالنسبة للولايات المتحدة ونحن سنرى ما سيحدث لاحقًا".

وأبرمت الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا، في يوليو/ تموز 2015، اتفاقاً مع إيران، وافقت بموجبه طهران على تقييد برنامجها النووي، مقابل تخفيف العقوبات الدولية المفروضة عليها بسبب هذا البرنامج.

ووفق القوانين الأمريكية، فإنه يتعين على رئيس البلاد الإدلاء بإفادة أمام المشرّعين في الكونغرس كل 3 أشهر، بخصوص مدى التزام طهران بالاتفاق النووي وتجديده المصادقة على الاتفاق، وذلك اعتمادًا على نتائج التحقيقات التي تجريها وزارة الخارجية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.