وزير إسرائيلي: لن نتفاوض ولن نتعامل مع حكومة "فتح" و "حماس"

بينيت

سبّب اتفاق المصالحة  بين حركتي "فتح" و"حماس" تباينات في مواقف  وتصريحات المسؤولين الإسرائيليين، ففي حين قال رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، إنه لن لن يقطع علاقته مع السلطة الفلسطينية ردا على اتفاق المصالجة، فقد أعلن وزير التعليم الإسرائيلي ورئيس حزب "البيت اليهودي" نفتالي بينيت، أن الحكومة الإسرائيلية لن تتفاوض مع حكومة فتح وحماس، في حال تم الاتفاق على استئناف المفاوضات مع الجانب الفلسطيني، حسب ما نقل عنه الموقع الاخباري العبري (0404) اليوم الثلاثاء.
وتساءل بينيت قائلا "هل سيكون الأمريكيون على استعداد للتعامل مع أي حكومة يكون بن لادن هو أحد أعضائها؟ وهذا هو بالضبط ما نتعامل معه اليوم ... يجب أن نفهم أن فتح والسلطة الفلسطينية وقعتا اتفاقا مع حماس بقيادة اثنين من الإرهابيين يحيى السنوار وصالح العاروري، مهندس  عملية خطف وقتل ثلاثة شبان إسرائيليين قبل ثلاثة أعوام".
وقال بينيت "إننا لا نتحدث عن حكومة وحدة وطنية، بل عن حكومة ارهابية وطنية، ومن الواضح  أن اسرائيل لن تتفاوض ولن يتم التعامل مع مثل هذه الحكومة".
وكان  رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أكد أن تل أبيب "لن تعترف" باتفاق المصالحة المُوقع بين "حماس" و"فتح"، مشددًا في الوقت ذاته على أن حكومته "لن تقطع علاقتها مع السلطة الفلسطينية".
وصرّح نتنياهو في اجتماع للمجلس الوزاري المصغر "كابينيت" عقد أمس الاثنين، بأن تل أبيب "لن تحاول منع تطبيق اتفاق المصالحة الفلسطينية على الأرض".
ووقعت حركتا "فتح" و"حماس"؛ الخميس الماضي، في مقر المخابرات المصرية العامة بالعاصمة المصرية القاهرة، اتفاق المصالحة الوطنية برعاية مصرية.
ونص الاتفاق على تنفيذ إجراءات لتمكين حكومة التوافق من ممارسة مهامها والقيام بمسؤولياتها الكاملة في إدارة شؤون قطاع غزة كما في الضفة الغربية، بحد أقصاه الأول من كانون أول/ ديسمبر القادم، مع العمل على إزالة كافة المشاكل الناجمة عن الانقسام.
كما تضمن الاتفاق دعوة القاهرة لكافة الفصائل الفلسطينية، الموقعة على اتفاقية "الوفاق الوطني"، لعقد اجتماع في 21 تشرين ثاني/نوفمبر القادم، والذي يتوقع أن يناقش خلاله ترتيبات إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية، وإعادة هيكلة منظمة التحرير‎.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.