واشنطن وباريس تدعمان وحدة العراق وحربه على تنظيم الدولة

أعلن مكتب رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي، أن هذا الأخير تلقى اتصالين اليوم الأول من الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، والثاني من وزير الخارجية الأمريكي ركس تيلرسون، أكدا خلالهما الطرفان دعمهما لوحدة العراق ثم لسياسات الحكومة في مواجهة الإرهاب.

وذكر بلاغ إعلامي صادر عن مكتب العبادي اليوم الأربعاء، أن وزير الخارجية الامريكي ركس تيلرسون، أكد أن واشنطن لا تعترف بالاستفتاء في اقليم كردستان، وأنها تدعم وحدة العراق وخطوات الحكومة الاتحادية في تجنب الصدام وفرض سلطة القانون.

وأشار تيلرسون في اتصال هاتفي له اليوم الأربعاء مع رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي، الى ان الولايات المتحدة الامريكية تولي لإكمال الحرب ضد تنظيم الدولة وتحرير كامل الاراضي العراقية بالغ الاهمية، وتدعم جهود الحكومة العراقية في القضاء على الارهاب، اضافة الى إعادة إعمار المناطق المحررة ودعم الاقتصاد العراقي.

ونقل بلاغ إعلامي صادر عن مكتب رئيس الحكومة العراقية، أن حيدر العبادي أكد لوزير الخارجية الأمريكي ان ما جرى في كركوك يمثل اعادة انتشار لفرض النظام في المحافظة، وهي خطوات قانونية ودستورية من اجل منع تقسيم البلد واضعافه.

وأضاف: "ان الحكومة الاتحادية كانت حريصة على الحوار وفق الدستور لكن المسؤولين في الاقليم لم يستجيبوا".

وأكد العبادي ان الاولوية مازالت للمعركة مع عصابات تنظيم الدولة الارهابية التي قال بأنهم "يقتربون من حسمها وتحرير كامل الاراضي العراقية وتأمين الحدود"، وفق تعبيره.

على صعيد آخر تلقى رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي اتصالا هاتفيا من الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون.

وذكر البلاغ أن ماكرون أكد دعم بلاده ومساندتها للخطوات الدستورية التي اتخذتها الحكومة العراقية من اجل الحفاظ على وحدة العراق، مشيرا الى اهمية الاستمرار في التركيز على قتال عصابات تنظيم الدولة الارهابية والقضاء عليها.

وأعلن الجيش العراقي، أمس الأربعاء، إكمال عملية "فرض" الأمن في محافظة كركوك بالسيطرة على مناطق جديدة؛ لتنهي بذلك وجود قوات البيشمركة، التابعة لإقليم شمال العراق، في المحافظة منذ 2014.

وفرضت القوات العراقية خلال حملة أمنية خاطفة على مدى اليومين الماضيين السيطرة على مناطق متنازع عليها بين الحكومة الاتحادية وإقليم شمال العراق، دون أن تبدي قوات البيشمركة مقاومة تذكر.

وترفض بغداد إجراء أي حوار مع إقليم الشمال، إلا بعد إلغاء نتائج استفتاء أيلول (سبتمبر) الماضي، الذي تؤكد الحكومة العراقية أنه غير دستوري، وترفض التعامل مع نتائجه.

يذكر أن أمريكا وفرنسا كلاهما شريكان في التحالف الدولي للحرب ضد تنظيم الدولة في العراق وسوريا، التي انطلقت منتصف العام 2014.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.